مناورات الرسول الأعظم (ص) ورسائل السلام والاقتدار

طهران/ 30 تموز/ يوليو/ ارنا – حملت مناورات "الرسول الاعظم (ص)" في نسختها الرابعة عشرة، رسالة السلام والصداقة للاصدقاء، ورسالة اقتدار وقوة لمن يفكرون بتهديد إيران وايجاد التوتر في المنطقة.

المرحلة النهائية لمناورات الحرس الثوري البرية والجوية والبحرية أنطلقت يوم الثلاثاء 28 يوليو في الخليج الفارسي وغرب مضيق هرمز، بأسم مناورات "الرسول الاعظم (ص)" الـ14 الكبرى بمشاركة القوة البحرية والقوة الجوفضائية في الحرس الثوري بالرمز المقدس "يا علي بن أبي طالب (ع)" في المنطقة العامة لمحافظة هرمزكان، غرب مضيق هرمز والخليج الفارسي الى عمق البلاد، في مجالات البر والجو والبحر والفضاء.

واشار بيان العلاقات العامة لحرس الثورة الى انه في هذه المرحلة قامت الوحدات الصاروخية والوحدات العائمة والطائرات المسيرة ومنظومات الرادر التابعة للقوة البحرية والقوة الجوفضائية بتنفيذ عمليات وتمارين المناورات.

وتضمنت المرحلة النهائية من مناورات "الرسول الاعظم (ص)- 14" للحرس الثوري،  تنفيذ العمليات الهجومية بالصواريخ والسفن والطائرات المسيرة ضد مواقع العدو المفترض وعمليات إزالة الألغام الهجومية وقطع خطوط النقل لسفن العدو الافتراضي، والقيام بعمليات قتالية صاروخية بطائرة مروحية وإطلاق صواريخ ساحل - بحر، وتم لاول مرة في هذه المناورات، الاستفادة من الصور المرسلة من القمر الصناعي "نور".

واجرى حرس الثورة الاسلامية في ايران تمرين الدفاع المضاد للصواريخ الباليستية وصواريخ كروز كما اجرت مختلف وحدات الحرس الثوري المشاركة في مناورات "الرسول الاعظم (ص)" الرابعة عشرة تمرينا على تدمير حاملة طائرات اميركية مفترضة حيث قامت مختلف الوحدات منها البحرية والخاصة والصاروخية والضفادع البشرية بتمرين عمليات مواجهة وتدمير حاملة طائرات اميركية مفترضة.   

وفي هذا التمرين قامت الوحدات الصاروخية والزوارق السريعة باطلاق نيران كثيفة بواسطة راجمات القذائف وصواريخ كروز وكذلك مروحيات القوة البحرية للحرس الثوري باطلاق صواريخ كروز، لمواجهة وتدمير حاملة الطائرات الاميركية المفترضة.

وفي جانب من التمرين قامت قوات الضفادع البشرية ومغاوير القوة البحرية للحرس الثوري بتنفيذ عمليات تدمير جسر القيادة لحاملة الطائرات الاميركية المفترضة.

واكد القائد العام لقوات حرس الثورة الاسلامية اللواء حسين سلامي بان تطوير الاسلحة في البلاد يجري وفق التهديدات والمعرفة الحقيقية لنقاط الضعف والقوة لدى العدو.

وفي تصريح له على هامش المرحلة النهائية لمناورات "الرسول الاعظم (ص)" الـ 14، صرح بان سياساتنا لصون مصالح الشعب الايراني الابي، دفاعية الطابع، اي اننا لا نبدأ بالهجوم على اي دولة لكننا نتصرف هجوميا تماما في التكتيك والعمليات.  

واضاف، ان ما تم عرضه اليوم في المناورات على مستوى القوات الجوفضائية والبحرية كان هجوميا تماما.  

واكد على الطابع الهجومي على مستوى العمليات والتكتيك واخذ زمام المبادرة واضاف، انه تم في هذه المناورات استعراض الهجوم على وحدات القطع البحرية المعادية في حال ارادت التعرض لمصالحنا، وذلك بتركيب من عمليات الهجوم الصاروخي والقتال البحري في السطح مع زرع الالغام الهجومية بواسطة القطع البحرية الهجومية.  

وفي اليوم الثاني من المرحلة الاخيرة لمناورات "الرسول الاعظم (ص)- 14" قصفت مقاتلات الحرس الثوري من طراز سوخوي -22 أهدافها المحددة سلفا بقذائف مجنحة في جزر فارور، وتم تدميرها بواسطة القذائف المجنحة.

كما تم بنجاح تنفيذ هجوم بطائرات مسيرة من طراز "شاهد 181، مهاجر، وباور على أهداف العدو الافتراضي وتدمير المواقع المحددة مسبقا

وشهدت مناورات "الرسول الاعظم (ص)" الـ 14 للحرس الثوري إطلاق صواريخ باليستية من أعماق الارض بصورة مستترة تماما كانجاز مهم يمكنه تحدي الاستخبارات المعادية في اي مواجهة محتملة.

ومن المنجزات المهمة للقوة الجوفضائية في هذه المرحلة من المناورات اطلاق ناجح لصواريخ باليستية من أعماق الارض بصورة مستترة تماما كانجاز مهم يتحدى اجهزة الاستخبارات المعادية في اي مواجهة محتملة.

انتهى

تعليقك

You are replying to: .
2 + 0 =