موسوي: الجمهورية الاسلامية اعلنت دوما استعدادها للحوار مع دول المنطقة

رشت/ 31 تموز / يوليو /ارنا- اكد المتحدث باسم الخارجية الايرانية عباس موسوي استعداد الجمهورية الاسلامية الايرانية الدائم للحوار مع دول المنطقة ومنها السعودية.

وفي مؤتمره صحفي عقده في منطقة ميناء انزلي الحرة شمال ايران الخميس، اعرب موسوي عن سروره لعودة الاستقرار السياسي الى العراق باختيار رئيس الوزراء الجديد واكد دعم ايران للعراق وقال، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية اعلنت استعدادها الدائم للحوار مع دول المنطقة ومنها السعودية بوساطة او من دون وساطة احد، ونعتقد بان الخلافات القائمة ليست سوى سوء فهم مختلق من قبل دول من خارج المنطقة، ومن المؤكد انه وفي ظل الكثير من المشتركات بيننا يمكن حل حالات سوء الفهم هذه بالحوار.

واضاف، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تعد ضمن قليل من الدول التي لها 15 دولة جارة وهو امر مهم جدا وان سياستنا الخارجية مبنية على تطوير العلاقات مع الجيران مع ابرام عقود ثنائية والمشاركة في عقود متعددة الاطراف في مختلف الابعاد وكذلك تطوير هذه العلاقات.

*وثيقة التعاون مع الصين

وحول وثيقة التعاون بين الجمهورية الاسلامية الايرانية والصين قال، ان التعاون بين ايران والصين يتم التخطيط له في اطار وثيقة تعاون بافاق مستقبلية وخارطة طريق ذات ابعاد مختلفة، وفي حال التوصل الى اتفاق نهائي حول الوثيقة سيتم ابرام العديد من العقود في اطارها.

واضاف، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية دولة مهمة في منطقة غرب اسيا والصين دولة مهمة جدا في شرق اسيا ذات طاقات كامنة وفعلية وقوة حديثة الظهور وستصبح القوة الاقتصادية في العالم في المستقبل غير البعيد، لذا فمن الطبيعي ان تكون هنالك علاقات تعاون متبادلة بين قوتي شرق وغرب اسيا وهي علاقة لا تروق لاميركا وتسعى لخلق العقبات امامها لانها تعلم بان مخططاتها ستفشل.

واشار الى انه تم ارسال مسودة الوثيقة الى الصين بعد دراستها واجراء تعديلات عليها وقال، اننا ننتظر الان الراي النهائي للصين تجاه هذه الوثيقة.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
6 + 2 =