قائد الثورة :الحظر الاميركي المفروض على الشعب الايراني جريمة كبرى

طهران/ 31 تموز / يوليو /ارنا- قال قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد الخامنئي اليوم الجمعة فی خطاب بمناسبة عيد الاضحى المبارك ان الحظر الاميركي المفروض على الشعب الايراني جريمة كبرى مؤكدا ان الاعداء يريدون من الحظر ضرب اقتصاد ايران وقطع مساعدتها لمحور المقاومة.

وفي بداية خطابه اعرب قائد الثورة الاسلامية عن تهانيه للشعب الايراني والامة الاسلامية بمناسة حلول عيد الاضحى المبارك.

ان ما يريده الأعدا من الحظر لم يتحقق ولن يتحقق ابدا

و أكد قائد الثورة الإسلامية إلى أن الحظر الاميركي المفروض على الشعب الايراني جريمة كبرى مشيرا إلى أهداف الأميركيين من الحظر قائلا، كانوا يريدون تحقيق عدة أهداف ،هدفهم للحظر قصير الأمد هو إرهاق الشعب الإيراني ودفعه للوقوف بوجه نظام الحكم وهدفهم متوسّط المدى أن يمنعوا تقدّم البلاد وخاصّة التقدّم العلمي وهدفهم طويل الأمد هو دفع اقتصاد البلد باتجاه الإفلاس والانهيار.

و صرح الإمام الخامنئي أن الأعداء يريدون من الحظر ضرب اقتصاد ايران وقطع مساعدتها لمحور المقاومة مشددا ان ما ارادوه من الحظر لم يتحقق ولن يتحقق ابدا.

وأكد ان الاعداء أقروا بعدم تحقق أحلامهم حيث أكدت المعاهد البحثية الغربية ان الضغوط القصوى للحظر والقسوة الاميركية فشلت في تحقيق أهدافها.

ايران استفادت من الحظر في تحقيق الازدهار العلمي

وقال قائد الثورة الاسلامية ان الشعب قام ونتيجة الحظر بصناعة طائرات التدريب من طراز كوثر عندما رفضوا بيع مثل هذه الطائرات لايران كما ان البلاد تقوم بصنع قطع الغيار التي يرفضون تصديرها الينا ، ان ايران استفادت من الحظر في تحقيق الازدهار العلمي لافتا :انجزنا مصافي النفط ومشاريع

الغاز في ظل الحظر وفي ظل فترة الحظر انجزنا اعمالا كبيرة على صعيد قطاعي الماء والكهرباء مؤكدا سماحته انه قد نبه الى ضرورة عدم اعتماد الاقتصاد على النفط، معتبرا: التراجع امام اميركا سيدفعها الى المطالبة بالمزيد.

واردف سماحته: لو تم بيع الطائرات التدريبية النفاثة الى ايران لما استطاعت البلاد تصنيعها محليا وكذلك الحال بالنسبة للعديد من الأجهزة و المكائن والمصانع التي كنا بحاجة الى أجزاء قد حظرها الاعداء وعرقلوا استيرادها وبالتالي كانت ثمرة الحظر بدء نهضة انتاجية ومن حسن الحظ ينتج حاليا قطع كثيرة وحساسة ودقيقة للغاية في البلاد حيث لم يكن أحد يخطط بتصنيعها داخليا لو كانت تستورد الى البلاد. 

الأعداء يحاولون ضرب الروح المعنوية للشعب الايراني و يبالغون في الأمور

وأشار سماحته إلى ان الاعداء يبالغون في الامور من اجل ضرب الروح المعنوية والبلوغ بالشعب الى حالة اليأس لافتا الى انهم يزعمون بان قطع العلاقات مع اميركا بلغ بالشعب الايراني حالة سيئة وهم من خلال هذه المزاعم يحاولون ضرب الروح المعنوية للشعب الايراني وهذا هدف للاعداء منذ الحرب المفروضة.

كما اعتبر قائد الثورة الاسلامية ان المفاوضات مع اميركا تصب في مصلحتها وان واشنطن تريد من ايران التخلي عن قدراتها الدفاعية والاقليمة والوطنية داعيا الى عدم الثقة بوعود الدول الاخرى  قائلا،قد لاحظنا كيف ان الاوروبيين لم يفعلوا شيئا ولم يفوا بوعودهم.

إيران تتفاوض مع جميع البلدان باستثناء الولايات المتحدة والكيان الصهيوني

و أشار قائد الثورة الإسلامية إلى ادعاءات الأمريكيين حول مطالبة التفاوض مع إيران و قال ،إن الهدف الرئيس من ادعاءات الأمريكيين للمطالبة بالتفاوض هو القضاء على القدرات الحيوية للشعب الإيراني. إن جمهورية إيران الإسلامية تتفاوض مع جميع البلدان باستثناء الولايات المتحدة الاميركية والكيان الصهيوني.

الاتكاء على القدرات الوطنية هو السبيل الوحيد لمواجهة اجراءات الحظر

واكد سماحته ان الاتكاء على القدرات الوطنية هو السبيل الوحيد لمواجهة اجراءات الحظر وان ايران لديها طاقات مولدة في الداخل وعلاقات مع الدول الاخرى والصديقة يمكن استخدامهما لمواجهة الحظر كما اشار قائد الثورة الاسلامية انه لدى ايران عمق استراتيجي في المنطقة ولديها فيها الكثير من الاصدقاء، وان ايران على مدى قرون واجهت ضغوط ومعارضة الدول الاخرى من اجل المحافظة على استقلالها.

ولفت سماحته الى ان القطاع الواسع من الشعب الايراني يعرف من هي اميركا ولماذا تفرض الحظر مؤكدا ان الشعب الايراني سينتصر بشكل قاطع على الحظر وانه تمكن من توظيف الحظر للاعتماد على الذات.

يجب إيجاد حلول لتحسين معيشة الناس

وفي جانب آخر من حديثه عن الوضع الاجتماعي والاقتصادي في البلاد أكد قائد الثورة الاسلامية ان معيشة الناس في الداخل اصبحت صعبة وهناك غلاء يجب ايجاد حلول له، معتبرا ان السيطرة على الاسعار هي الخطوة الاولى والخبراء يؤكدون امكانية ذلك، داعيا الجهات المعنية القيام بدورها بضبط الاسعار وتحقيق الاستقرار في السوق ،مطالبا المعنيين بوضع الحلول لمنع تقلبات اسعار العملة الصعبة مشيرا الى ان المعنيين يعزون قسما من اسباب ارتفاع اسعار العملة الى قضايا امنية وسياسية وقسم الى قضايا اقتصادية.

ودعا سماحته في هذا الجانب الى اصلاح تخصيصات الميزانية والنظام المصرفي وتوفير الارضية لزيادة الاستثمارات وتوفير الوظائف وانه يجب توجيه السيولة الى قطاع الانتاج.

اميركا والكيان الصهيوني محاصرتان بكل انواع المشاكل

وحول الأوضاع في الولايات المتحدة و الكيان الصهيوني قال سماحته : يجب ان تكون خطواتنا ثابتة وان نتحلى بالصبر وان الاعداء هم ايضا يعانون مؤكدا ان اميركا والكيان الغاصب محاصرتان بكل انواع المشاكل مشيرا الى انه في اميركا 5 ملايين عاطل وانه اصبحت لاميركا مشكلة كبيرة كما اعتبر سماحته ان عنف الشرطة في اميركا يعبر عن مشكلة لافتا الى ان الادارة الاميركية تعاني من كثير من المشاكل ويساورها القلق بشأن المستقبل لذلك تفتش عن اعداء.

الشعب الايراني سينتصر على الأعداء

و اشار سماحته الى ان اميركا لا تستطيع ان تجبرنا على الاستسلام وان الشعب الايراني سينتصر كما ان الحكومة الايرانية قامت باعمال كبيرة.

على الجميع الالتزام بتوصيات اللجنة العليا لمكافحة كورونا

وحول مراسم عاشوراء هذا العام دعا سماحته: اوصي مجالس العزاء الحسيني بالاصغاء للتعليمات الصادرة من اللجنة العليا لمكافحة كورونا وعلى الجميع الالتزام بتوصياتها.

على الشعب المساهمة في دعم الفقراء

وأشار سماحته الى انتشار جائحة كورونا وأثرها على الأوضاع الاجتماعية في إيران والعالم وقال :اليوم كل البشرية مبتلاة بوباء كورونا ولدينا عدد كبير من المتطوعين الذين يقومون بمساعدة المصابين به.

كما دعا قائد الثورة الإسلامية الشعب إلى المساهمة في دعم شرائح الشعب الفقيرة التي تأثرت أوضاعها وفقدت أعمالها نتيجة جائحة كورنا ووصف هذه الأعمال بأنها مسابقة لأعمال الخير والصالحات الباقيات.

انتهى

تعليقك

You are replying to: .
2 + 16 =