الاواصر العريقة بين الشعبين الايراني والعراقي دعامة لتنفيذ الاتفاقات الثنائية

طهران / 1 اب / اغسطس / ارنا – قال رئيس الجمهورية "حجة الاسلام حسن روحاني"، خلال الاتصال الهاتفي لرئيس الوزراء العراقي "مصطفى الكاظمي" معه اليوم السبت، "ان الاواصر العريقة التي تجمع بين الشعبين الايراني والعراقي، تشكل دعامة لتنفيذ الاتفاقات المبرمة بين البلدين.

ولفت الرئيس روحاني الى ضرورة الربط السككي بين ايران والعراق؛ مبينا ان هذه الخطوة تشكل انطلاقة جديدة على صعيد التحركات الجادة والهادفة لتوسيع العلاقات الثنائية.

وهنأ رئيس الجمهورية، رئيس وزراء العراق بمناسبة حلول العيد الاضحى المبارك؛ واصفا زيارة الكاظمي الاخيرة الى طهران بانها كانت بناءة؛ وقال : ان هذه الزيارة والاتفاقات التي تخللتها، ستؤدي الى تطورات ايجابية والمضي قدما باتجاه تعزيز التعاون بين البلدين.

واردف الرئيس روحاني، انه في ضوء الارادة الجادة والجهود الحازمة لدى المسؤولين الايرانيين والعراقيين، سيتمكن الجانبان من ازالة المشاكل والتحديات والصعاب من مسار العلاقات الثنائية.

كما نوه بالمباحثات التي وصفها "بناءة" بينه والكاظمي، اضافة الى اللقاء "الناجح" بين الاخير مع النائب الاول لرئيس الجمهورية وسائر الوزراء الايرانيين.

الرئيس روحاني رحب خلال حديثه الهاتفي مع الكاظمي ايضا، بدور العراق البارز في ظل الظروف الاقليمية الراهنة؛ مصرحا : ان طهران تحرص على ترسيخ كامل الاستقرار في المنطقة وتفي بكافة التزاماتها في هذا السياق.

كما اعرب عن اسفه لما تخططة امريكا من مؤامرات ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية، بما في ذلك تعرض مقاتلاتها الى طائرة الركاب الايرانية.

الى ذلك، هنأ الكاظمي ايران حكومة وشعبا بحلول عيد الاضحى المبارك، مؤكدا ان مواقف الرئيس الايراني المساندة والتعاون الجاد والوثيق بين مسؤولي البلدين سيرتقي عاجلا بالعلاقات الثنائية الى مستوى مميز ويؤسس لدورة جديدة من التعاون والتعامل البناء والايجابي بين طهران وبغداد.

واضاف رئيس الوزراء العراقي خلال الاتصال الهاتفي مع الرئيس الايراني، ان ارادة المسؤولين العراقيين قائمة على ازالة العقبات والمشاكل من مسار توسيع العلاقات مع ايران؛ كما اعرب عن رغبته في تنفيذ مشروع الطريق السككي بين البلدين باسرع وقت ممكن، بصفته نموذجا لتنمية الاواصر الثنائية.

وشدد الكاظمي بالقول، ان سياسة العراق المبدئية قائمة على خفض التصعيد وتعزيز الاستقرار في المنطقة، كما يسعى للقيام بدور بارز في هذا السياق وعبر تعاون ودعم الاشقاء في ايران.

انتهى ** ح ع

تعليقك

You are replying to: .
6 + 1 =