انفجار هائل في مرفأ بيروت يودي بحياة العشرات ويصيب الآلاف في حصيلة أولية

طهران / 5 اب / اغسطس /ارنا- لقي ما لا يقل عن 70 شخصاً حتفهم وأصيب اكثر من 3700 آخرين، اثر انفجار وقع في مرفأ بيروت، ناجم عن حريق في عنبر رقم (12)، يحوي أطناناً من مادة “نيترات الأمونيوم”، كانت موضوعة بطريقة عشوائية وكانت ترشح، بحسب مصدر أمني، وخلف الإنفجار الهائل في مرفأ بيروت، خراباً كبيرأ في المدينة، فيما وصف سكان العاصمة لحظة الإنفجار “كأنها زلزال ضرب بيروت”.

وحسب موقع "المنار" سُمع دوي انفجار، عصر الثلاثاء، في العاصمة اللبنانية بيروت، وشوهدت سحب الدخان الكثيف تتصاعد في سماء العاصمة عقب الانفجار. الذي أدى إلى أضرار هائلة شملت عشرات الآلاف من بيوت المواطنين وواجهات المتاجر ضمن نطاق مدينة بيروت الكبرى وضواحيها، وانتشرت مشاهد الزجاج المحطم على طول ساحل المتن.

وقدر الخبراء الخسائر بالمليارات، فيما تقول المعلومات إن الدمار الشامل لحق بميناء بيروت، أكبر مرافئ البلاد وأهمها، حيث يتم تخزين كل المواد المستوردة قبل دخولها السوق. وشملت الخسائر أهراءات الحبوب وحاويات الأدوية في المرفئ، فيما لم يصدر تصريح رسمي حول حجم الخسارة التي طالت هذه المخازن الحيوية، لكن وزير الصحة أشار إلى فقدان 90% من أدوية السرطان في مخازن منطقة الكرنتينا المجاورة.

بيروت مدينة منكوبة

واشار مدير عام الامن العام اللبناني اللواء عباس ابراهيم إلى انّه “يبدو أن الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت، وقع في مخزن لمواد شديدة الانفجار مصادرة من سنوات”. وقال إن “الأجهزة الأمنية تحدد طبيعة ما حصل ولا يمكنني استباق التحقيقات ويبدو أن حادثًا حصل أدّى الى انفجار مواد شديدة الإنفجار”.

ودعا رئيس الجمهورية العماد ميشال عون إلى جلسة استثنائية لمجلس الوزراء يوم الأربعاء، بحسب ما أعلنت الرئاسة اللبنانية على تويتر، التي أشارت إلى أن رئيس الحكومة أكّد على ضرورة اعلان حالة الطوارئ في بيروت لمدة أسبوعين.

وتعهد رئيس الوزراء حسان دياب بمحاسبة “المسؤولين عن كارثة” الانفجار الذي وقع في “مستودع خطير”، وقال في كلمة متلفزة إن “ما حصل اليوم لن يمر من دون حساب، سيدفع المسؤولون عن هذه الكارثة الثمن”، مضيفا “ستكون هناك حقائق تعلن عن هذا المستودع الخطير الموجود منذ 2014، أي منذ ست سنوات”.

واعتبر دياب “أنها نكبة لا نستطيع تجاوزها إلا بعزيمة وإصرار على مواجهة هذا التحدي الخطير ونتائجه المدمرة”، متوجها “بنداء عاجل الى كل الدول الصديقة والشقيقة التي تحب لبنان أن تقف إلى جاب لبنان وأن تساعدنا على بلسمة جراحنا العميقة”.

واعلن المجلس الاعلى للدفاع بعد اجتماع مساء الثلاثاء “بيروت مدينة منكوبة”، ورفع توصية لاعلان حال طوارىء. وقد شكل لجنة لتحديد المسؤوليات. وأكد أن مجلس الوزراء سيجتمع الاربعاء استثنائيا في القصر الجمهوري لاتخاد القرارات المناسبة. وقال رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في مستهل الجلسة: “كارثة كبرى حلت بلبنان والهدف من هذا الاجتماع اتخاذ الاجراءات القضائية والأمنية الضرورية، ومساعدة المواطنين ومعالجة الجرحى والمحافظة على الممتلكات”.

وشدد على “ضرورة التحقيق في ما حدث وتحديد المسؤوليات، ولاسيما أن تقارير أمنية كانت أشارت إلى وجود مواد قابلة للاشتعال والانفجار في العنبر المذكور”. وأكد أن “اتصالات عدة وردت من رؤساء دول عربية وأجنبية للتضامن مع لبنان في محنته وتقديم المساعدات العاجلة في مختلف المجالات”.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
5 + 0 =