ايران على استعداد لتحويل مركز تربية كلاب كشف المخدرات الى مركز تعليمي اقليمي

طهران / 12 اب/ اغسطس/ ارنا – اعتبر مساعد الشؤون الدولية في لجنة مكافحة المخدرات الايرانية " ناصر اصلاني " الارتقاء بالامكانيات الاقليمة لمكافحة المخدرات بانه يحظى باهمية كبيرة جدا وقال : ان ايران على استعداد لتحويل مركز تربية كلاب كشف المخدرات الى مركز تعليمي اقليمي .

واضاف اصلاني اليوم الاربعاء خلال الاجتماع الثنائي في اطار البرنامج الاقليمي مع الامم المتحدة لمكافحة المخدرات الذي عقد عبر تقنية الفيديو: ان الجمهورية الاسلامية لطالما كانت من اكثر الدول نشاطا في مجال مكافحة المخدرات على الصعيد العالمي وشاركت في برامج مماثلة منها برنامج افغانستان الاقليمي مع دول الجوار .

واعلن استمرار تعاون ايران في اطار البرنامج الاقليمي وكذلك مسودة البرنامج الاقليمي للاعوام 2021 الى 2025  وقال : ا وضع خطط استراتيجية للتعاون , تختلف من دولة الى اخرى نظرا لموقعها الجغرافية وان الجمهورية الاسلامية تأمل من البرنامج الاقليمي الاخذ بعين الاعتبار اولويات الدول الاعضاء وهذا يعني التعامل مع كل دولة حسب اولوياتها .
ونوه اصلاني ان الجمهورية الاسلامية تأمل من البرنامج الاقليمي لمكافحة المخدرات ان يقوم بتقديم الدعم المادي والوجستي للدول كل حسب ادائه في هذا المجال معربا عن استعداد ايران لاستبدال مركز تربية كلاب كشف المخدرات الى مركز تعليمي اقليمي .

وتقع إيران في طريق ترانزيت المخدرات وتنفق سنويا الكثير من الأموال لمحاربتها.

وتقوم الجمهورية الإسلامية الايرانية باجراءات مؤثرة وشاملة ومتواصلة في مجال مكافحة المخدرات بحيث بلغت كمية المخدرات التي تمت ضبطها خلال العام الماضي الايراني (انتهى في 20 اذار/مارس 2020) 950 طنا،وزيادة ضبطها في المناطق الحدودية بمقدار 66 بالمائة رغم الحظر الأحادي وغير القانوني الاميركي وغياب التعاون الدولي. وسجلت عمليات ضبط المخدرات في ايران خلال العام الايراني الماضي نموا بنسبة 20 بالمائة مقارنة بالعام الذي سبقه.

وقال مساعد الشؤون الدولية في لجنة مكافحة المخدرات الايرانية: ان الجمهورية الاسلامية تنفق 11 بالمائة من اجمالي الناتج الوطني لمكافحة المخدرات.
و اوضح اصلاني ان الجمهورية الإسلامية تمكنت من خلال تنفيذ 2319 عملية اشتباك مسلحة مع المهربين والشبكات الدولية لترويج المخدرات في العام 2019، من تفكيك 1886 عصابة محلية، واقليمية، ودولية لتهريب المخدرات وضبط نحو 815 طنا من أنواع المخدرات والمؤثرات العقلية، بما في ذلك 36 طنا من الهيروين والمورفين و 74 طنا من الحشيش.

واضاف ان إيران تمكنت لوحدها من ضبط 76 بالمئة من اجمالي الافيون، و67 بالمئة من اجمالي المورفين، و17 بالمئة من اجمالي الهيروين المضبوط في العالم.

واكد اصلاني ان البرنامج الاقليمي هذا يحمل عنوان " افغانستان ودول الجوار" لذا يجب التركيز على التعاون بين الدول الجارة لافغانستان .

وأشاد منسق مكتب مكافحة المخدرات والجريمة التابعة للامم المتحدة وممثلها في باكستان " جرمي ويلسون"  بجهود إيران في مكافحة المخدرات واعتبر هذه الجهود ملفتة للنظر جدًا.

الملفت ان النجاح الذي حققته إيران على الصعيد العالمي لم يأت بسبب الدعم المالي والتقني والدعم بالمعدات من جانب دول أخرى أو الأوساط الدولية، وانما جاء بسبب التزام إيران بالتعاليم الإسلامية والمبادئ والقيم الإنسانية الحقيقية والراقية، الى جانب التزامها بتعهداتها الدولية في مكافحة المخدرات.

انتهى**م م**

تعليقك

You are replying to: .
2 + 6 =