سفير ايران في باريس: "إينستكس" يجب ان تكون محورا لمواجهة التفرد الاميركي اللامشروع

طهران / 13 اب /اغسطس /ارنا- اكد السفير الايراني في باريس بهرام قاسمي إن آلية "اينستكس" يمكنها ويجب أن تكون محورا للتعددية في مواجهة التفرد الاميركي اللامشروع وفرض الحظر غير القانوني والمناقض لجميع المعايير الدولية والإنسانية.

واشار قاسمي في تغريدة له مساء الاربعاء الى المحادثات الهاتفية بين الرئيسين الايراني حسن روحاني والفرنسي ايمانويل ماكرون وكتب: ان المحادثات بين روحاني وماكرون رئيسي دولتين مهمتين ومؤثرة في منطقتين جغرافيتين بالعالم تربطهما الكثير من القواسم المشتركة في مجال التاريخ والحضارة والثقافة وتاريخ العلاقات العريقة لعدة مئات من السنين، تعد نقطة انطلاق لدخول مراحل من التعاون والتناغم لادراك وفهم أفضل بين الحكومتين، في ظل جهد مثمر نحو السلام والاستقرار والأمن في العالم.

وأضاف: لا شك ان احدى أهم القضايا المهمة جدا في المحادثات بين الرئيسين هي احدث المستجدات في العالم، حيث لعبت الدولتان دورًا فاعلًا من خلال التعاون لمنع تصعيد التوترات وارساء الاستقرار على مدى العقود الماضية.

وقال قاسمي: ان نهج الأحادية الأميركية ومحاولات ترامب بعد الانسحاب غير الشرعي من الاتفاق النووي ورغبته في تقويض أنجح تفاهم في القرن الحادي والعشرين في الساحة العالمية هي أيضًا قضية مهمة يجب أن تاخذها ألاطراف الاوروبية بنظر الاعتبار وان هذه القضية لا شك كانت أحدى قضيا المحادثات بين الجانبين.

وتابع السفير الايراني: انه يمكن لفرنسا أن تحتل مكانة أعلى من أي وقت مضى في مجال الادراك والتفاهم والتعاون الودي، ليس فقط على الساحة العالمية والأوروبية، بل أيضًا في العلاقات مع إيران.

وقال قاسمي: ان "إينستكس" يمكنها ويجب أن تكون محورا للتعددية ومواجهة التفرد الاميركي اللامشروع في فرض عقوبات غير قانونية ومناقضة لجميع المعايير الدولية والإنسانية.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
1 + 10 =