الأحزاب الباكستانية تطالب منظمة التعاون الإسلامي بعقد إجتماع طارئ

إسلام آباد/15 آب/أغسطس/إرنا- وصفت بعض الشخصيات والأحزاب السياسية الباكستانية، في مقابلة مع وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية (إرنا)، اتفاق الإمارات على تطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني بأنه خطوة غادرة ذات عواقب وخيمة على المنطقة، ودعت منظمة التعاون الإسلامي إلى عقد اجتماع طارئ لدعم الشعب الفلسطيني ومثله العليا.

تصدر موضوع الإعلان عن اتفاق تطبيع العلاقات الإماراتية مع كيان الاحتلال الصهيوني الموضوع الرئيسي الذي ناقشته مختلف الأحزاب والشخصيات السياسية، وكذلك وسائل الإعلام  والقنوات الإخبارية الباكستانية، خلال اليومين الماضيين.

وردا على الإتفاق بين الإمارات وإسرائيل حول تطبيع العلاقات، أصدرت وزارة الخارجية الباكستانية، بيانا أمس الجمعة أكدت فيه: "ان هذا القرار له عواقب وخيمة".

ووصفت أحزاب سياسية ودينية باكستانية مساعي الإمارات الأخيرة لإقامة علاقات دبلوماسية مع إسرائيل بأنها خيانة لدولة عربية ضد العالم الإسلامي، وخاصة الشعب الفلسطيني المضطهد.

وفي حوار مع مراسل إرنا من إسلام آباد، شددت العديد من الشخصيات الباكستانية على أن العالم الإسلامي، وخاصة الدول ذات النفوذ مثل باكستان، يجب ألا تصمت عن قرار الإمارات، مؤكدين على ضرورة إجبارها على إعادة النظر في هذا القرار.

واعتبرت قرار التطبيع بأنه خيانة لن تنساها ذاكرة التاريخ ولا سيما مسلمو العالم.

وشارك في هذا الحوار كل من رئيس حزب الجماعة الإسلامية الباكستانية عضو مجلس الشيوخ الباكستاني، السيناتور سراج الحق، و رئيسة مركز الأبحاث الإستراتيجية لجنوب آسيا (SASSI)، ماريه سلطان، الأمین العام لحزب مجلس وحدة المسلمین الباکستاني، العلامة راجا ناصر عباس جعفري، والباحث الباكستاني ورئيس مركز "البصيرة" العلمي، ثاقب أكبر، والخبيرة في الشؤون الاستراتيجية والأستاذة في الجامعة الوطنية للغات الحديثة (NUML)، رضوانه عباسي.

انتهى**أ م د

تعليقك

You are replying to: .
captcha