علاقة الإمارات بالصهاینة لا تمنح الشرعیة لکیان الاحتلال

طهران/ 17 آب/ اغسطس/ إرنا - قال سكرتير لجنة حقوق الانسان ومساعد الشؤون الدولية في السلطة القضائية علي باقري، إن علاقات بعض الدول كالإمارات مع الكيان الصهيوني لن تمنح الشرعية لهذا الكيان، مضيفا ان اعتداء الامارات على اليمن يشبه الاحتلال الصهيوني لفلسطين وبالتالي فان الامارات تحذو حذو الكيان الصهيوني وتشارك السعودية في العدوان على اليمن .

وأعتبر باقري أن اتفاقية الامارات مع الكيان الصهيوني ليست أمرا جديدا وكانت موجودة سابقا، لكن يجب ان لاننسى ان الكيان الصهيوني لن يستطيع من خلال هذه الاجراءات ان يكتسب الشرعية لدى شعوب المنطقة .

وتطرق باقري الى الذكرى السنوية لصدور اعلان حقوق الانسان في الاسلام الذي تمت المصادقة عليه في القاهرة قبل ثلاثين عاما، وقال : إن إيران وباعتبارها عضوا في منظمة التعاون الاسلامي تحتفل سنويا بذكرى صدور هذا الاعلان وتكرم الناشطين في مجال حقوق الانسان، ومُنح الناشطون هذا العام وسام الشهيد قاسم سليماني العالمي حيث كان الشهيد علما من اعلام الدفاع عن حقوق الشعوب وحامل راية الحرب ضد الأرهاب. 

وقال باقري إن من بين الذين نالوا الوسام، السيد "عبدالملك بدر الدين الحوثي" قائد الثورة اليمنية ضد عدوان التحالف السعودي، والشهيد "أبو مهدي المهندس" الذي لعب دورا رئيسيا في الحفاظ على أمن العراق والمنطقة و"رمضان عبد الله" ذو التاريخ الطويل في مقارعة الاحتلال الصهيوني.

واشار باقري الى أن حقوق الانسان هي احدى مظاهر المواجهة بين الغرب والشعوب المستقلة، فاذا تخلت هذه الشعوب عن استقلالها عند ذلك لايختلف معها الغربيون.

واوضح ان دولة كالسعودية لم تلتزم بحقوق الانسان التي يعلنها الغرب لكن بما انها تابعة ومطيعة لهم فانهم يتغاضون عن انتهاكاتها ، في حين انهم يحاربون إيران على كل الاصعدة لانها تعمل بجد لحفظ استقلالها وسيادتها.

وحول الجريمة الامريكية باغتيال القائد قاسم سليماني قال باقري ان حق الحياة يأتي على رأس قائمة حقوق الانسان ، وبالتالي فان هذه الجريمة اوسع بكثير من انتهاك هذه الحقوق ، وان الامريكان قاموا بعمل عدائي بشهادة كل المراجع الدولية القانونية ، مشيرا الى الاجراءات التي اتخذتها ايران في الداخل والخارج بشأن هذا الملف.

كما تطرق باقري الى تلاعب الغربيين وتعاملهم المزدوج مع موضوع حقوق الانسان وتجاهلهم لحقوق الشعوب المظلومة ، مشيرا الى تعاملهم اللانساني مع الشعب الايراني وشعوب العراق وسوريا وافغانستان .

وأكد ان اساس السياسة الايرانية قائم على الدفاع عن حقوق الانسان ، ومن هنا فان ايران تدعم فلسطين وتؤكد على حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره وسيادته على ارضه.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
1 + 17 =