خبير سياسي عراقي: أمريكا عاشت حالة من الاضطراب في مواجهة ايران

بغداد/18آب/اغسطس/ارنا-أكد الخبير السياسي العراقي ومدير مركز كتاب الاعلامي واثق الجابري، إن الولايات المتحدة الامريكية عاشت حالة من الاضطراب إبان عهد "دونالد ترامب" في مواجهة الجمهورية الاسلامية الايرانية.

وقال الجابري في حديث خاص مع مراسل "ارنا" في بغداد، ان "تهديدات ترامب الاخيرة للجمهورية الاسلامية تأتي كنوع من ادوات الضغط التي استخدمتها امريكا وشخص ترامب ذاته من اجل الحصول على مكاسب هذه القضية في الانتخابات الامريكية".

وأضاف، "اليوم وجد ترامب ان معظم المجتمع الدولي لا يؤيد تلك العقوبات التي فرضتها امريكا على الجمهورية الاسلامية ويرى ان هنالك اتفاقات سرت واتفق عليها كثير من الدول ومن ضمنها اتفاقية 5 + 1 وكانت هي ملزمة للطرفين وايضا ملزمة للمجتمع الدولي، والدول الاوروبية مؤيد لهذه الاتفاقية ولازالوا متمسكين بها".

وأشار الجابري الى ان "جملة التصعيدات هذه والتي يتخذها الجانب الامريكي والرؤساء الامريكيون بصورة عامة، عادة ما تسبق الانتخابات الامريكية وبنفس الوقت نجد ان هنالك تناقضا بطبيعة التصريحات الامريكية".

وتابع، ان "ترامب يقول انه مستعد للتفاوض مع الجمهورية الاسلامية في حال فوزه لكن في نفس الوقت يصعد، وهذه طبعا السياسة المتبعة لدى كل الرؤساء الامريكيين وهم يحاولون الحصول ولو كان على اقل المكاسب، او نصف المكاسب".

ولفت الى ان "أمريكا تمارس هذه السياسة من خلال استخدام وسائل الضغط والابتزاز وتهديد الدول بفرض قرارات معينة او عقوبات دولية، وهذه القرارات هي قرارات أحادية لاتلزم المجتمع الدولي".

 وشدد مدير مركز كتاب الاعلامي على انه "عادة ماتفرد الجانب الامريكي بكثير من القرارات التي هي بعيدة عن الصياغات الدولية وبعيدة عن موافقة الامم المتحدة والمجتمع الدولي".

وأوضح، ان "ترامب دائما ما يبرر هذه الاعتداءات على الدول، والتدخل بشؤونها الداخلية بذريعة الحفاظ على الامن القومي الامريكي وبالنتيجة اصبحت هذه السياسات الامريكية كوسيلة لتهديد الشعوب وابتزازها"، مؤكدا "ان هذه السياسة تهدف الى تمدد النفوذ الامريكي والقوة الامريكية، وتعتمد على خلق نوع من الصراعات او خلق مجموعة من الاعداء، وهذا العداء هو عداء وهمي لا وجود له، والتهديد الذي يدعون من الجانب المقابل هو غير حقيقي ولا واقع له".

انتهى ع ص ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
4 + 1 =