قاليباف : على الدول الاسلامية الوقوف ضد الاغتيال السياسي للشعب الفلسطيني

طهران / 18 اب / اغسطس/ ارنا – اعتبر رئيس مجلس الشورى الاسلامي "محمدباقر قاليباف" اتفاق التطبيع بين الامارات والكيان الصهيوني خطأ استراتيجيا من جانب ابوظبي، داعيا الدول الاسلامية الوقوف ضد الاغتيال السياسي للشعب الفلسطيني بالاتحاد والتآزر واستخدام جميع الامكانيات الاقليمية والدولية.

واضاف قاليباف في رسالته الى رؤساء برلمانات الدول الاسلامية: ان اتفاق التطبيع بين الامارات والكيان الصهيوني سيقوض جميع جهود الدول الاسلامية ومنظمة التعاون الاسلامي (OIC)  وبرلمانات الدول الاسلامية، مؤكدا ان ارادة الشعب الفلسطيني في المقاومة ستكون من دون شك السبيل الوحيد لتحرير الاراضي الفلسطية من الاحتلال الصهيوني.

وادان رئيس مجلس الشورى الاسلامي جميع الاجراءات التي من شأنها انتهاك حقوق الشعب الفلسطيني، مؤكدا انه على جميع برلمانات الدول الاسلامية الاستفادة من جميع الاجراءات البرلمانية لمعارضة ومنع هذا الاتفاق المشين واستيفاء حقوق الشعب الفلسطيني.

واضاف قاليباف: ان اتفاق التطبيع الاماراتي والاسرائيلي يهدف الى تضعيف الاجراءات العملية والجادة لاحقاق حقوق الشعب الفلسطيني المؤكدة، مبينا ان سكان فلسطين الاصليين ومنذ اكثر من سبعة عقود وبحفظ تاريخهم وثقافتهم قدموا الكثير لحفظ مبادئ فلسطين والقدس الشريف، فهم اليوم يرفضون جميع اشكال التطبيع مع غاصبي الاراضي الفلسطينية وقبلة المسلمين الاولى .

واكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي على ان المقاومة هي السبيل الوحيد لتحرير الاراضي الفلسطينية، قائلا: ان الاتفاق سيشجع غاصبي الاراضي الفلسطينة على التطاول اكثر فأكثر على حقوق الشعب الفلسطيني ويسبب في انعدام الامن بالمنطقة. لذا فأن هذا الاتفاق يفتقد الاعتبار في العالم الاسلامي وضمائر الشعوب الحرة والشعب الفلسطيني والامة الاسلامية .

واعتبر اتفاق التطبيع بانه خطأ استراتيجي من جانب ابوظبي وقال: ان هذ الاجراء يشجع الكيان الصهيوني على استمرار ارتكاب الجرائم ضد الشعب الفلسطيني ويعتبر تهديدا للامن والسلام الاقليمي وعليه فان على برلمانات الدول الاسلامية باعتبارها ممثلة عن شعوبها وتأسيا بالتعاليم الاسلامية ادانة هذا الاجراء بشدة.

واكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي انه يجب على الدول الاسلامية الاتحاد والتآزر والاستفادة من جميع الامكانيات الاقليمية والدولية للوقوف ضد الاغتيال السياسي للشعب الفلسطيني.

انتهى**م م**

تعليقك

You are replying to: .
8 + 7 =