استقالة الشخصيات المعادية لإيران في إدارة ترامب دليل على نشاط الدبلوماسية الايرانية

طهران/ 18 آب/ اغسطس/ ارنا - وصف مساعد شؤون الاعلام في مكتب رئيس الجمهورية علي رضا معزي، الاستقالات المتوالية لشخصيات مناهضة لإيران من إدارة ترامب، بأنه مؤشر على كفاءة الجهاز الدبلوماسي للجمهورية الإسلامية الإيرانية.

كما تطرق علي رضا معزي، اليوم الثلاثاء في تغريدة له على تويتر، إلى فشل النظام الأمريكي في تمديد قرار مجلس الأمن الدولي بشأن الحظر التسليحي على إيران، وقال: ان بالامكان مشاهدة سقوط هيبة اميركا بشكل سافر في مجلس الأمن وهو أمر لايمكن لاميركا التغطية عليه بالضجيج والتضليل الاعلامي.

 يذكر انه لم يتبقى لترامب سوى ثلاثة أشهر على انتهاء رئاسته، وهو الى الآن لم يتمكن من تشكيل فريق رئاسي مناسب، وما زال يجري التغييرات في ادارتة، فترامب لا يطيق شخصا يعارضه، وقد أثبت أنه لا يتردد في التضحية بمقربيه من أجل إنقاذ نفسه.

لقد أقال ترامب حتى الآن أكثر من عشرين شخصا من كبار المسؤولين في الادارة الامريكية بينهم مستشارين ووزراء ومندوبون خاصون لمجرد أنهم يختلفون معه في بعض المواقف.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
6 + 2 =