خبير عراقي: الفشل في مجلس الأمن له عواقب وخيمة على الولايات المتحدة

بغداد/19آب/اغسطس/ارنا-وصف الخبير العراقي في الشؤون الاستراتيجية محمود الهاشمي،فشل الولايات المتحدة الأمريكية الأخير في تمديد حظر الأسلحة على جمهورية إيران الإسلامية في مجلس الأمن الدولي بالهزيمة الدولية، مؤكدا ان هذه الهزيمة ستكون لها عواقب وخيمة على الولايات المتحدة وقد تكون أحد العوامل التي تسرع إعادة رسم الخريطة الأمريكية.

وقال الهاشمي في حوار خاص مع مراسل "ارنا" في بغداد، : ان "عدم تصويت مجلس الامن الدولي على قرار تجديد حصار التسلح ضد ايران يدل على انه لم تعد لأمريكا السطوة والهيمنة على العالم في كافه المجالات".

وأضاف، "باتت امريكا تشعر بانها غريبة في وسط هذا العالم بسبب التراجع الاقتصادي والهزيمة السياسية وما انعكس على الاداء الاميركي ايضا وهو يهدد ربما قريبا بأن تنقسم امريكا وتعود كما كانت عليه سابقا القسم الشمالي والقسم الجنوبي".

وأشار الهاشمي الى انه "ربما تكون هذه هي الهزيمة العالمية الاولى للولايات المتحدة الامريكية فيما كانت قد خططت له بدقة لمواجهة الجمهورية الاسلامية، وخاصه في ظل تفردها بالعالم، ومحاولاتها الاستحواذ على المنظمات الدولية وتجييرها لصالح سياساتها العدوانية".

وتابع، "بعد تفرد الولايات المتحدة بالعالم و ليس هنالك من قطب يوازيها وانهيار الاتحاد السوفيتي اعتقدت هي، انها مادامت متفردة فهي قادرة على ان تفرض ارادتها على كل العناوين في الساحة، سواء في الصراع الدولي او في مجال المنظمات الدوليه وخاصه مجلس الامن والامم المتحدة".

وأكد على انه "بدات الولايات المتحدة تتراجع شيئا فشيئا سواء في العمق والبعد الدولي الاستراتيجي لها او في العمق العسكري، لانها سجلت خسائر سواء كانت في افغانستان او في مناطق الشرق الاوسط ووصولا حتى الى المحيط الهادي".

وأشار الهاشمي الى ان "هذه المرة جميع الدول، الـ 13 التي كانت مجتمعة في مجلس الامن الدولي سواء التي كانت دائمة العضوية او غير دائمة العضوية جميعها وقفت ضد ارادة الولايات المتحدة في تجديد حضر التسلح ضد الجمهورية الاسلامية"، لافتا "باستثناء دولة واحده فقط وهي دولة صغيرة جدا وقفت الى جانبها، وحتى الاتحاد الاوروبي الذي كان يقف دائما وبشكل عشوائي مع الولايات المتحدة، وقف في هذه المرة ضدها".

وأوضح، ان "دول كبرى على مستوى المانيا وفرنسا وغيرها أعلنت انها لا توافق الولايات المتحدة في قرارها، ما يدل ان هذه هزيمة كبرى للولايات المتحدة في المنظمات الدولية و طبعا هذا يعود كله الى مرحلة (ترامب) التي سجلت اعلى مراحل التراجع للولايات المتحدة الامريكية سواء في العمق الاستراتيجي او في العمق الدبلوماسي وحتى الامني".

وذكر الخبير العراقي، انه "بعد استلام (ترامب) للسلطة في الولايات المتجدة الامريكية عام 2016 أطلق على منطقه الاتحاد الاوروبي اسم (القارة العجوز) وقالها علنا، وهو حاول من خلال اطلاقه هذه التسمية على اوربا، وكما اسمتها بعض الصحف او بعض الكتاب، ان يدفن اوروبا ويجعل فقط امريكا هي القوة الوحيدة في الساحة، ليذهب باتجاه المحيط الهادي حيث الصين او الصراع مع روسيا".

 انتهى ع ص ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
3 + 2 =