العراق يبدي رغبته في الإستثمار بشكل مشترك مع إيران بالقطاع الزراعي

آبادان/19 آب/أغسطس/إرنا- أعلن المستشار الاقتصادي الايراني في البصرة (جنوب العراق)، عبد الأمير ربيهاوي، ان العراق يرغب في الاستثمار بشكل مشترك مع ايران في القطاع الزراعي والصناعات الثانوية والفنية والهندسية في العراق.

وفي الاجتماع التنسيقي بشأن قوانين التجارة الجديدة مع العراق في غرفة التجارة والصناعة والمناجم والزراعة في مدينة خرمشهر التابعة لمحافظة خوزستان (جنوب غربي البلاد) اليوم الأربعاء، قال الربيهاوي، ان إستئجار الأراضي الزراعية في العراق يتيح فرصة جيدة لتصدير المحاصيل الزراعية إلى دول الخليج الفارسي.

 وأضاف ان وزارة الصناعة والمناجم العراقية تضم 37 شركة حكومية ومن خلال اجراء مباحثات شاملة مع هذه المجموعات، اقترح الجانب العراقي الاستثمار مع الشركات الإيرانية والاستفادة من الإمكانيات الفنية والهندسية لتركيب وتشغيل الآلات، والاستفادة من التقنيات الإيرانية في صناعة التعبئة والتغليف في العراق.

وأشار الربيهاوي إلى رغبة العراق في الاستثمار المشترك في إنتاج الدواجن والبيض في هذا البلد وقال: لقد نجحت العديد من الشركات الإيرانية في الاستثمار بالعراق وليس لديها مشكلة في هذا المجال.

وأوضح أن العراق يتمتع الآن بالاكتفاء الذاتي في إنتاج الكثير من السلع كالقمح والشعير، وقد حظر استيراد 28 سلعة من المنتجات الزراعية إلى البلاد وابرز مثال على ذلك في الموسم الزراعي للعام الجاري هو استعداد العراق لتصدير نصف مليون طن من اجمالي انتاجه للقمح البالغ خمسة ملايين طن، وكذلك تصدير مليون طن من اجمالي انتاجه للشعير البالغ 6 ملايين طن، مضيفا أن إيران بين الدول المستوردة لهذه المنتجات الزراعية العراقية.

وأكد المستشار الاقتصادي لإيران في البصرة ضرورة تغيير استراتيجية التصدير في البلاد من أجل تعزيز التواجد في السوق العراقية والتنافس مع الدول المصدرة للسلع إلى العراق.

وقال الربيهاوي: نحن جاهزون للاستثمار وبناء الطرق على المنافذ الحدودية مثل شلمجه وخسروي. كما تم التحضير لمناقشة مد خط سكة حديد بطول 37 كيلومترا باستثمار مؤسسة المستضعفين والشركات التابعة لها، لكن العراق لم يقدم إجابة محددة لاستثماراتنا في العديد من هذه المنافذ الحدودية.

انتهى**أ م د

تعليقك

You are replying to: .
5 + 5 =