الحرس الثوري: صاروخا الشهيدين سليماني والمهندس رمز الإرادة الوطنية في عقيدة الردع الدفاعي والهجومي للبلاد

طهران / 20 اب /اغسطس /ارنا- اعتبر حرس الثورة الإسلامية ازاحة الستار عن صاروخي الشهيدين الحاج قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس ، رمزا للإراده الوطنية في عقيدة الردع الدفاعي الهجومي للبلاد ومواصلة نهج سيد شهداء المقاومة الإسلامية.

وحیا الحرس الثوري في بيانه يوم الصناعة الدفاعية الذي يصادف غدا، معتبرا ازاحة الستار عن صاروخي الشهيدين الحاج قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس، بأنه رمز للإرادة الوطنية للبلاد في عقيدة الردع الدفاعي والهجومي ومواصلة نهج سيد شهداء المقاومة الإسلامية.

واضاف البيان: إن المكانة الاستراتيجية للصناعة الدفاعية على صعيد الاقتدار الوطني والرادع وأهميتها في ضوء التهديدات المحتملة تتطلب عملية تعزيز الامكانيات والارتقاء بالقدرات الدفاعية والهجومية وتحقيق منتجات استراتيجية في هذا المجال، خاصة في ظل الحظر الظالم المفروض من قبل الاعداء، ويجب أن تستمر بدفع اكبر في ظل التدابير الحكيمة لقائد الثورة الاسلامية القائد العام للقوات المسلحة.

وتابع البيان: لا شك أن دور وزارة الدفاع في هذا المجال المبارك يعزز قوة الردع ويعزز القدرات الدفاعية والهجومية للجمهورية الإسلامية الايرانية بالتآزر مع مؤسسات القوات المسلحة الأخرى ويوفر ظروفًا مطمئنة ضمن الردع النشط.

واعتبر ان النتائج الأساسية للصناعة الدفاعية في البلاد في ايجاد نمط وطني قد تبلورت فيما وراء حدود إيران العزيزة في جبهة المقاومة وأصبحت أحد الدوافع الرئيسية في افشال الحروب بالوكالة ودحر الإرهاب التكفيري وتحالفات الشر في المنطقة في العقد الماضي، وعرضت للعالم معرضاً ملهماً، تنعكس في مرآته إرادة واقتدار الجمهورية الاسلامية الايرانية والشعب الايراني.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
2 + 12 =