عادل عبد المهدي: آية الله تسخيري كان صوتا مدويا للتقريب بين المذاهب والدفاع عن وحدة المسلمين

طهران/21 آب/أغسطس/إرنا- نعى رئيس الوزراء العراقي السابق، عادل عبد المهدي، في بيان له اليوم الجمعة، مستشار سماحة قائد الثورة الإسلامية والأمين العام الفقيد للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية، آية الله محمد علي تسخيري.

 وجاء نص بيان العزاء على النحو التالي:-

بسْم الله الرحمن الرحيم

(يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي)

صدق الله العلي العظيم

بعد حياة جهادية حافلة وانجازات علمية وفكرية طويلة لبى نداء ربه العالم الجليل اية الله محمد علي التسخيري طاب ثراه وانتقل عن هذه الدنيا الفانية الى دار المستقر وجنان الخلد ان شاء الله. كان الفقيد في مقدمة المقارعين لمظالم النظام الصدامي قبل ان يضطر للمغادرة الى الجمهورية الإسلامية، وهناك ايضا تحمل مسؤوليات جهادية وعلمية وفكرية كبيرة، بل تحمل مسؤوليات اوسع من خلال تنظيمه المؤتمرات العالمية وحضوره المحافل الدولية ودعم ونشر آلاف الادبيات الاسلامية وبشتى اللغات للدفاع عن الإسلام الملتزم ونشر الآراء الصلبة التنويرية ورد التهم والشبهات. فكان صوتا مدويا للتقريب بين المذاهب وللدفاع عن وحدة المسلمين وقضاياهم العادلة. فتغمد الله روحه الطاهرة برحمته الواسعة.

انا لله وانا اليه راجعون

عادل عبد المهدي

انتهى**أ م د

تعليقك

You are replying to: .
6 + 6 =