واعظي: هزیمة امیرکا المذلة في مجلس الامن کانت غیر مسبوقة

طهران / 23 اب /اغسطس /ارنا- اعتبر مدير مكتب رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية محمود واعظي الهزيمة المذلة التي تلقتها اميركا في مجلس الامن الدولي حول مشروع قرارها لتمديد الحظر التسليحي على ايران بانها كانت غير مسبوقة.

وفي حوار مع التلفزيون الايراني مساء السبت، اشار واعظي الى ان ترامب ارتكب العديد من الاخطاء في مختلف المجالات منذ مجيئه الى سدة الرئاسة ومنها علاقاته مع حلفائه وطبيعة رؤيته للداخل حول مختلف القضايا ولم تكن هنالك اي دراسة وعمل دقيق وخبرائي حول القرارات التي اتخذها ولهذا السبب فقد كان لها طابع دعائي اكثر من ان تكون سياسة ثابتة.  

ولفت واعظي الى المساعي الكبيرة التي بذلتها الادارة الاميركية لتمرير مشروع قرارها لتمديد الحظر التسليحي على ايران من اجل ان يستعرض ترامب ذلك كنجاح كبير امام انظار الراي العام الاميركي الا ان النتيجة التي حصلت هي انه ما عداها ودولة اخرى لم تواكبها الدول الـ 13 الاخرى في مجلس الامن ووفقا لقول الاميركيين انفسهم والمحللين الدوليين فان هذه الهزيمة المذلة غير مسبوقة في تاريخ اميركا.

ونوه مدير مكتب رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية الى محاولة اميركا بعد ذلك للقول بانها مازالت عضوا في الاتفاق النووي والقرار 2231 وانها يمكنها استخدام آلية الزناد لاعادة الحظر الدولي على ايران واضاف، انه وقبل ان نقول نحن شيئا ما اصدرت روسيا والصين والدول الاوروبية الثلاث ومنسق السياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي بيانات دامغة اعلنوا فيها بان كلام الاميركيين غير مقبول وان اميركا لم تعد عضوا في الاتفاق النووي بعد خروجها منه ومن ثم كتب بقية اعضاء مجلس الامن رسائل اكدوا فيها هم ايضا رفضهم لادعاء اميركا.   

وقال واعظي، ان هاجس ترامب هو انه لو انتهت فترة مهامه الرئاسية وتسلم الديمقراطيون زمام الامور سيعودون الى الاتفاق النووي مثلما اعلنوا هم انفسهم الا ان ترامب يريد خلال فترة الاشهر المتبقية من رئاسته تقويض الاتفاق النووي تماما الا ان المجتمع الدولي يريد بقاء الاتفاق.

*الحظر والحرب النفسية وراء ارتفاع الاسعار

وفي جانب اخر من حديثه اكد واعظي بان رئيس الجمهورية وجميع اعضاء الحكومة يسعون لحل مشاكل الشعب المعيشية وقال، ان عاملي الحظر والحرب النفسية وراء ارتفاع اسعار السلع في البلاد.

واضاف، ان السبب الاول هو الحرب النفسية في الداخل والخارج التي تبث الياس في نفوس الشعب والسبب الثاني هو مسالة الحظر المفروض على البلاد حيث نواجه مشاكل في نقل الاموال ولا يمكننا التعامل التجاري مع كل الدول ونقوم بشراء السلع باسعار اغلى من الحد الطبيعي وهو الامر الذي من شانه زيادة اسعار السلع.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
8 + 0 =