علماء الامة الاسلامية : التطبيع مع الاحتلال الصهيوني خيانة عظمى

طهران/23اب/اغسطس /ارنا- اعتبر المشاركون في مؤتمر علمائي انعقد في لبنان عبر الفضاء المجازي، التطبيع مع الاحتلال جريمة عظمى وخيانة للامة العربية والاسلامية.

وخلال مؤتمر علمائي نظمته مؤسسة عاشوراء الدولية ومركز الامة الواحدة للدراسات الفكرية والاستراتيجية ومجلس  فلسطين وتجمع علماء المسلمين في لبنان عبر الفضاء المجازي، اعتبر العلماء الافاضل وفي مقدمتهم اية الله الشيخ محمد حسن اختري واية الله الشيخ عيسى قاسم واية الله السيد مجتبى الحسيني ومفتى العراق فضيلة الشيخ مهدى الصميدعي ومفتي لبنان فضيلة الشيخ احمد قبلان ورئيس تجمع علماء المسلمين فضيلة الشيخ الدكتور حسان عبدالله وامين عام تجمع علماء المقاومةالشيخ ماهر حمود ورئيس تجمع علماء صور فضيلة الشيخ علي باسين ورئيس مجلس علماء فلسطين في لبنان والشتات الدكتورمحمد حين قاسم وعضو علماء الازهر الشريف الشيخ جواد رياض وامين عام حركة التوحيد الشيخ بلال شعبان ونائبي رئيس اتحاد علماء بلاد الشام الشيخ عبدالله كتمتو ورئيس مركز الامة الواحدة للدراسات الفكرية والاستراتيجية اعتبروا بان التطبيع مع الاحتلال جريمة عظمى وخيانة للامة العربية والاسلامية .

وبدعوة من مؤسسة عاشوراء الدولية ومركز الامة الواحدة ومركز الإسلام الأصيل ومجلس علماء فلسطين وتجمع العلماء المسلمين في لبنان انعقد مؤتمر علمائي عبر الفضاء المجازي بعنوان ( الامارات- التطبيع بين التحريم والتضليل ) شارك فيه نخبة من العماء الافاضل البارزين من مختلف الدول العربية والإسلامية.

وخرج العلماء الافاضل المشاركون في المؤتمر بتوصيات ببيانهم الختامي:

أولا : أي تطبيع مع الكيان الصهيوني هو خيانة لله ورسوله والمؤمنين, وخيانة للمقدسات ودماء الشهداء, واكدوا على ان التطبيع اشد خطر من الصلح, وهو جريمة نكراء, وكارثة أخلاقية وإنسانية, وادانوا الخيانة الأخيرة والجريمة الكبرى التي اقدم عليها النظام في دولة الامارات بعقد الصلح والتطبيع المشين مع الكيان الصهيوني.

ثانيا : لا يجوز الصلح مع العدو الصهيوني بأي شكل من الاشكال, لانهم يحتلون ارض إسلامية وعربية.

ثالثا : لا يجوز ولا يحق لاحد مهما علا شأنه ان يفتى بحلية الصلح مع الكيان الغاصب, ولا ان يفرط بشبر من ارض فلسطين, لان فلسطين قرارها عند الامة جمعاء.

رابعا : أي صلح هو انتهاك للمسجد الأقصى المبارك, وهو تعدي على سيرة النبي واله, وتعدي على قبلة النبي الأولى.

خامسا : لا يمكن اتخاذ معاهدة صلح النبي صلى الله عليه واله مع اليهود في الجزيرة العربية التي يروج لها علماء السلاطين في دول الخليج استنادا الى فتاوى ابن باز وغيره من علماء البلاط قياسا للصلح مع الكيان الصهيوني, لان يهود الجزيرة العربية كانوا مواطنين وليسوا محتلين, اما الكيان الصهيوني بنى كيانه على ارض فلسطين العربية والإسلامية، وقتل وشرد أهلها وانتهك مقدساتها واستباح ارضها بالقتل والإرهاب والتشريد، وما زال هذا الكيان الغاصب يمارس الاعتداءات اليومية على البلدان العربية والإسلامية والشعب الفلسطيني في قطاع غزة والداخل الفلسطيني المحتل.

على احرار العالم والشعوب الحرة رفض وإدانة التطبيع مع الكيان الصهيوني

أخيرا : اجمع العلماء الافاضل في المؤتمر على منع أي مطبع عربي او مسلم او مفتي من دخول ارض فلسطين , ومنعه من أداء الصلاة في المسجد الأقصى او أي مسجدا من مساجد فلسطين. كما اجمعوا على وجوب تحرير فلسطين من بحرها الى نهرها وطرد العدو الصهيوني من الأراضي الفلسطينية العربية الإسلامية بقوة المقاومة وعزيمة الرجال الاحرار من كل البلدان العربية والاسلامية، وعدم التنازل عن ذرة من ترابها المقدس. ودعوا احرار العالم والشعوب الحرة الابية لرفض وإدانة ما اقدم عليه النظام الاماراتي من جريمة نكراء في تطبيعه مع الكيان الصهيوني عبر الاحتجاجات والمظاهرات ووسائل الاعلام المتوفرة.

كما دعوا الشعب الفلسطيني للصمود والوحدة والمقاومة لاسقاط كل المؤامرات التي تهدف الى ترسيخ الاحتلال وتصفية القضية الفلسطينية المقدسة. والدعوة الى الغاء جامعة الدول العربية, وتشكيل جامعة الدول المقاومة 

انتهى** 1453

تعليقك

You are replying to: .
4 + 6 =