متحدث الحكومة : لا نكترث الى ما يجري في الداخل الامركي اطلاقا

طهران / 25 اب / اغسطس / ارنا – قال المتحدث باسم الحكومة الايرانية "علي ربيعي" : ان الحكومة انطلاقا من معاييرها القائمة على الحكمة والعمل الدؤوب لا تكترث الى التطورات في امريكا اطلاقا، وبذلك فإن اي شخص يصل الى البيت الابيض عليه ان يدرك باننا لم ولن نتريث جراء التطورات الناجمة عن الانتخابات في امريكا وانما نستند الى طاقاتنا الذاتية وتعزيز الانتاج المحلي في البلاد، بما سيؤدي الى ياس الاعداء واتاحة فرص جديدة لنا في المجالات الاقتصادية ايضا، وان مؤشراتنا الاقتصادية ورغم الظروف الجائرة الناجمة عن الحظر، لكنها تؤكد على هذه الحقيقة.

جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الاسبوعي لمتحدث الحكومة اليوم الثلاثاء، الذي يتزامن مع اليوم الثالث من ذكرى اسبوع الحكومة السنوي.
وردا على سؤال بشان محاولات امريكا لتفعيل "الية الزناد" وطبيعة الرد الايراني في حال وقوع ذلك، قال ربيعي : ان مصطلح "اسناب" لم يذكر في الاتفاق النووي ولا في القرار 2231 الصادر عن مجلس الامن الدولي؛ مضيفا ان امريكا تعمد الى استخدام هذا المصطلح لفرض تفعيل الية الزناد تلقائيا.
واضاف : ان العبارة المدرجة في القرار الدولي لا تنطبق على هذا المصطلح.
واكد المتحدث باسم الحكومة ان الاجراء اللاقانوني الامريكي سيلقى رفض المجتمع الدولي قطعا، وباستثناء واشنطن ليست هناك اي دولة اخرى تقر عودة استخدام بنود القرارات السابقة، ومصطلح "اسناب" يحمل اهدافا اعلامية في سياق محاولات الامريكيين لفرض اكاذيبهم.
وقال ربيعي : ان الية فض النزاع المدرجة اسفل البندين 36 و37 للاتفاق النووي والاليات المحددة، قائمة على انجاز مراحل معينة وحسن النوايا من جانب المشتكي، لكن امريكا لم تظهر اي حسن نية في هذا الخصوص وانما انسحبت من الاتفاق النووي ولا تعتمد اي قاعدة قانونية في هذا الخصوص اطلاقا.
وشدد، على ان هذه الغطرسة لن تحقق اي نتيجة، وبناء على الاتفاق النووي فإن امريكا المنسحبة منه لا تمتلك اي حق في الاعلان عن موقفها حول هذا الامر.
انتهى ** ح ع

تعليقك

You are replying to: .
5 + 2 =