سياسة حسن الجوار هي من السياسات الرئيسية للحكومة الايرانية

زاهدان / 25 أب /اغسطس/ارنا- قال مساعد الخارجية الايرانية للشؤون القانونية والدولية "محسن بهاروند" ان سياسة حسن الجوار هي احدى أهم السياسات الرئيسية لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية ووزارة الخارجية هي المسؤولة عن تطبيقها.

واضاف محسن بهاروند مساء امس الثلاثاء في مراسم افتتاح مكتب ممثلية وزارة الخارجية في زاهدان: يجب ألا تكون الحدود خطا تفصل بين الدول بل يجب أن تكون نقطة لاستمرار التقدم والتنمية.

واكد ان المحافظات الايرانية الحدودية مثل سيستان وبلوجستان لها دور مهم في تطوير العلاقات مع دول الجوار والتشاور مع السكان المحليين.

وقالان  لدينا علاقات جيدة مع أفغانستان وباكستان على جميع المستويات ويكون الأمن قضية هامة للغاية ويجب تعزيزه على الحدود.

وتطرق الى الاستثمار المشترك والرغبة بالتنمية الاقتصادية مع دول الجوار قائلا: ان الاستثمار والتنمية يجلبان الرخاء والازدهار للشعوب وخاصة سكان الحدود.

بدوره قال محافظ سيستان وبلوجستان "احمد علي موهبتي" ان افتتاح مكتب وزارة الخارجية في هذه المحافظة يوفر فرصة الحوار ويحل العديد من المشاكل في مختلف المجالات.

واضاف موهبتي: ان الجمهورية الإسلامية الايرانية استثمرت مليار دولار في ميناء شهيد بهشتي لتشهد تطورا في هذه المنطقة من خلال إنشاء هذه الميناء.

وذكر أن 50 بالمائة من شواطئ مكران تقع في إيران و 50 بالمائة تقع في باكستان ، مؤكدا ان قائد الثورة الاسلامية يهتم بهذا الشاطئ بشكل خاص.

وصرح محافظ سيستان وبلوجستان إن الرئيس الافغاني يعتبر ميناء جابهار فرصة ثمينة لإنقاذ بلاده ويجب ان نبذل اهتماما خاصا بهذا الامر.

وقال ان افغانستان تمتلك مناجم غنية و بامكانها ان تشهد تطورا من خلال الاستفادة من ميناء جابهار .

انتهى** 1453

تعليقك

You are replying to: .
1 + 1 =