فشل امریکا فی مجلس الامن؛ قوة الدبلوماسية الايرانية وتغيير العلاقات الدولية

طهران/26 اب/اغسطس/ارنا- ان امريكا ورغم محاولتها الرامية لتمديد الحظر التسليحي على ايران، لقد منيت بفشل ذريع في مجلس الامن الدولي حيث عارضت روسيا والصين مسودة القرار الاميركي، فيما امتنعت بريطانيا وفرنسا وألمانيا و 8 أعضاء آخرين عن التصويت.

وكانت الولايات المتحدة وجمهورية الدومينكان، هما الدولتان الوحيدتان بين أعضاء المجلس الـ 15 اللتان صوتتا لصالح مسودة القرار.

وجاءت محاولات امریکا هذه فيما ان الحظر التسليحي الذي فرض على ايران وفق القرار 2231 الصادر عن مجلس الامن الدولي حول الاتفاق النووي عام 2015 سينتهي في اكتوبر القادم.

صوت واحد في ايران: امريكا فشلت فشلا ذريعا

وتاكيدا على فشل امريكا الفاضح في مجلس الامن قال  رئيس الجمهورية "حجة الاسلام حسن روحاني" : ان فشل الولايات المتحدة الامريكية في مجلس الامن الدولي لاستصدار قرار تمديد حظر السلاح ضد ايران، جسّد القوة الدبلوماسية للجمهورية الاسلامية الايرانية. 

واضاف ان الشعب الایرانی هشم عظام امريكا بوحدته و تلاحمه مؤكدا ان أن الأدارات الأمريكية لم تحض باحترام العالم، لكن الأدارة الامريكية الحالية باتت هي الأقل احتراما من سابقاتها، لانها داست على كل القوانين الدولية، أمثال قوانين البيئة واليونسكو، كما تجاهلت حقوق الشعوب المظلومة في العالم كالشعب الفلسطيني، فضلا عن الغائها للاتفاقيات مع العديد من الدول بمافيها دول صديقة لأمريكا.

ووصف وزیر الخارجیة الايراني محمد جواد ظريف الفشل الامريكي بانه مؤشر على حدوث تغييرات أساسية في العلاقات الدولية. واضاف ان دولة واحدة فقط صوتت مع الولايات المتحدة في الإجتماع الأخير لمجلس الأمن على القرار المقترح بشأن تمديد الحظر التسليحي على إيران، وهذا مؤشر على حدوث تغييرات أساسية في العلاقات الدولية.

کما أكد النائب الاول لرئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية، اسحاق جهانغيري أن عدم المصادقة على مشروع القرار الاميركي ضد ايران يعد فشلا لنهج الاحادية من جانب اميركا، معتبرا استمرار الفشل السياسي الاميركي تجاه ايران بانه قد يؤدي الى فشل سياسة الضغوط الاقتصادية.

من جانبه قال  عضو لجنة الامن القومي في مجلس الشورى الاسلامي "عباس كلرو" : ان مواقف ايران الحازمة قبال اي اجراء يتعارض والاتفاق النووي ستترتب عليه تداعيات خطيرة، كانت مؤثرة في نتيجة اجتماع مجلس الامن الدولي وقرار اعضائه الاخير.

مواقف خارجية

وعبر عدد من الخبراء أرائهم حول فشل امريكا في مجلس الامن عبر المقابلات الخاصة مع وكالة ارنا حيث قال المدير التنفيذي لجمعية مراقبة التسلح في واشنطن " دريل كيمبال " ان فشل واشنطن في تمرير قرار تمديد الحظر التسليحي ضد طهران اثبت ان الخطوة الامريكية القادمة ستكون تفعيل آلية الزناد مؤكدا انها لن تحقق احلام ترامب كما حدث بالنسبة لتمديد حظر بيع السلاح لايران .

و يعتقد مساعد وزير الخارجية الأمريكي الاسبق، أن واشنطن تحاول جاهدة تفعيل آلية الزناد (إعادة عقوبات الأمم المتحدة) لكنها ستواجه رفض نفس الدول التي عارضت وبأغلبية ساحقة مشروع القرار الخاص بتمديد الحظر التسليحي على إيران.

وردا على سؤال من مراسل إرنا في لندن عن تقييمه لهزيمة الولايات المتحدة في مجلس الأمن، أشار "مارك فيتزباتريك" إلى مذكرة نُشرت على موقع مركز Responsible Statecraft الأمريكي للأبحاث والدراسات السياسية، قائلا: أن مايك بومبيو وباصراره على تفعيل آلية إعادة العقوبات (المعروفة بآلية الزناد) سيضاعف هزيمة امريكا التي ذاقتها بفشل محاولاتها لتمديد الحظر التسليحي على إيران.

وقال مساعد وزير الخارجية الامريكي الاسبق لشؤون نزع السلاح والامن الدولي، ان الرئيس الامريكي كان يناور بقرار تمديد الحظر التسليحي على ايران كورقة انتخابية.

وحول الهزيمة التي منيت بها اميركا في مجلس الأمن بعدم التصويت على مشروع قرارها بتمديد الحظر التسليحي على إيران، قال توماس كونتريمان في مقابلة حصرية مع وكالة أنباء إرنا : أن الهدف النهائي للاجراء الامريكي كان تنفيذ آلية الزناد في القرار 2231.

الصين تصف رفض القرار المناهض لإيران بأنه هزيمة كبرى للولايات المتحدة

وشدد مندوب الصين لدى الأمم المتحدة على أن رفض القرار المناهض لإيران يمثل انتكاسة كبيرة للولايات المتحدة ونهجها الأحادي، بعد فشل مشروع قرار أمريكي في مجلس الأمن يمدد الحظر التسليحي على إيران.

و كتب ممثل الصين لدى الأمم المتحدة في رسالة على تويتر اليوم السبت: معارضة تمديد الحظر التسليح على إيران في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة تظهر أنه لا يوجد أي دعم للتنمر والابتزاز والأحادية.
انتهى**1110

تعليقك

You are replying to: .
9 + 4 =