روحاني : الاستقرار الاقتصادي يتحقق بتطبيق خارطة الطريق الاقتصادية

طهران/ 27 آب/ اغسطس/ ارنا - قال الرئيس حسن روحاني ان حكومته عازمة على تحقيق الاستقرار الاقتصادي عن طريق تطبيق خارطة الطريق الاقتصادية، وذلك بالاستفادة القصوى من السنة المتبقية من هذه الحكومة وتعاون الناشطين الاقتصاديين في القطاع الخاص .

وخلال الجلسة 160 للجنة التنسيق الاقتصادي التابعة للحكومة اليوم الخميس تطرق روحاني الى التوجيهات الاقتصادية الاخيرة لقائد الثورة الاسلامية ، وتدوين خارطة الطريق الاقتصادية الجامعة للسياسات الاقتصادية للحكومة في عامها الثامن ، وقال : ان الحكومة ومن خلال تطبيق خارطة الطريق تسعى لتلافي الصدمات التي لحقت باقتصاد البلاد بسبب الحظر غير المسبوق وتداعيات انتشار كورونا ، كما انها ستُكمل وتفتح المشاريع المهمة ، وتمهد للاستقرار والانتعاش الاقتصادي.

واشار روحاني الى ان سياسات الحكومة خلال العامين والنصف الاخيرين تمكنت وبنجاح من مواجهة الحظر والمؤامرات الامريكية الهادفة الى تدمير الاقتصاد واسقاط النظام الاسلامي، كما تمكنت من الحيلولة دون حصول أزمة في البلاد، موضحا ان خارطة الطريق الاقتصادية تتضمن متابعة التنمية الاقتصادية وامتصاص التبعات الاقتصادية السلبية على حياة المواطنين.

وأكد روحاني ان حكومته عملت على تحقيق ميزانية للبلاد لاتعتمد على عائدات النفط، وفي هذا الاطار اسندت وظائف معينة لكل الاجهزة الاقتصادية ، ومن بينها ترشيد الاستهلاك الحكومي ، وبيع الأسهم والممتلكات الحكومية الاضافية ، والاعتماد على الضرائب وتنشيط الطاقات الاقتصادية .

وشدد روحاني على دعم العمل والانتاج كجزء مهم من خارطة الطريق وتشجيع الانشطة الاقتصادية المختلفة ، والدعم النقدي المباشر وغير المباشر للمشاغل الصغيرة في فترة انتشار كورونا.

واشار روحاني الى الطاقات الكامنة والاحتياطات في البلاد معتبرا ان قطاع المناجم قطاع هام جدا باعتباره من البنى التحتية الاساسية للاقتصاد الوطني ، وبالتالي فان الحكومة تولي اهتماما خاصا لهذا القطاع من خلال تشجيع القطاع الخاص على استكشاف واستخراج ما تحويه المناجم المختلفة.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
captcha