٢٧‏/٠٨‏/٢٠٢٠ ٧:٤٩ م
رقم الصحفي: 2458
رمز الخبر: 84019166
٠ Persons

سمات

 هنية: اتفاق الإمارات طعنة في ظهر الشعب الفلسطيني

طهران/ 27 اب/ اغسطس/ ارنا - اعتبر رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" إسماعيل هنية، اليوم الخميس، اتفاق التطبيع بين الإمارات وإسرائيل، "طعنة في ظهر الشعب الفلسطيني".

وقال هنية، في لقاء صحفي مع الإعلام التركي في مدينة إسطنبول، إن "اتفاقية التطبيع تأتي في ظل تحالف إقليمي في المنطقة تقوده إسرائيل".
وأضاف "من المؤلم أن هناك دولا عربية تتماشى مع صفقة القرن الأمريكية بهدف إخراج القضية والشعب الفلسطيني من المعادلة، والفلسطينيون داخل فلسطين وخارجها يرفضون تطبيع الإمارات".

وحذر من أن اتفاق الإمارات "سيكون جسرا لمرور مزيد من التطبيع مع إسرائيل"، حيث ذهب إلى أن اتفاقية التطبيع "تحمل 3 مخاطر كبيرة على القضية الفلسطينية، وهي أنها تأتي في إطار صفقة القرن".

وأضاف "الاتفاقية لم تمنع استمرار خطة الضم والتهويد، كما أنها تأتي في ظل تحالف إقليمي في المنطقة تكون فيه إسرائيل جزء رئيس في هذا التحالف، وهو تخطي لمحاولات دمجها بالمنطقة، بل قيادتها لها".

وعن صفقة القرن، قال هنية "رفضنا صفقة القرن التي تهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية، وقررنا مواجهتها بمحاولة إفشالها لأن الشعب لا يمكن أن يفرط بحقوقه".

وأردف "هذه الصفقة حددت بالضبط الرؤية الأمريكية للتعامل مع القضية الفلسطينية ومع الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، ومن يتفحص الصفقة يجد أن مفادها هو تصفية القضية الفلسطينية خاصة انها تشطب 3 مرتكزات".

وحول هذه المرتكزات قال "القدس اعتبرتها عاصمة موحدة للكيان الإسرائيلي، وتم إخراج القدس من المعادلة السياسية وحتى من معادلة المفاوضات، والركيزة الثانية هو شطب حق العودة للاجئين الفلسطينيين، هذه الصفقة اعتبرت انها قضية غير مطروحة للبحث بين الأطراف".

وزاد "الركيزة الثالثة هي الأرض وتم تناولها في صفقة القرن باتجاهين، تشريع الاستيطان الموجود في الضفة الغربية، حيث يصل عدد المستوطنين في الضفة لـ750 ألف مستوطن نصفهم في مدينة القدس وهي ما تمثل 12٪ من أراضي الضفة الغربية".

كما أكد أن "خطة الضم هي خطة أمريكية عبر ضم 30-40٪ من الأراضي الفلسطينية للكيان الاسرائيلي بما فيها ضم منطقة الأغوار، هذه الصفقة تهدف لتصفية القضية الفلسطينية".

وعن مواجهة ذلك أفاد "رفضنا هذه الصفقة بكل مكونات الشعب وسنعمل لإفشالها بكل الوسائل، لأن الشعب لا يمكنه التفريط بحقوقه".
وأضاف "خطة الضم تمثل اختراق كبير وتعدي صارخ على الحقوق الفلسطينية، وقررنا مواجهة الخطط والا نسمح بتمددها لا بحكم الأمر الواقع، ولا بحكم موازين القوى، ولا بالاتفاقيات".

وشرح هنية بالقول "نرى أن خطة المواجهة مع صفقة القرن تتحرك في عدة دوائر، الأولى وطنية فبادرت حماس بالاتصال مع الرئاسة الفلسطينية وحركة فتح لإنهاء الإنقسام والثانية الدائرة الإقليمية بعلاقات أكثر مع المحيط العربي والإسلامي".

وزاد "الدائرة الثالثة هي المقاومة الشاملة بكل جبهاتها وفي مقدمتها المقاومة العسكرية، نحن شعب تحت الاحتلال وكل الشرائع تعطينا الحق لمقاومة الاحتلال حتى يزول ".

أما الدائرة الرابعة بحسب هنية "هي دائرة الأمة والمجتمع الدولي، حيث لم تعد الرواية الإسرائيلية مقبولة في أمريكا وداخل أوروبا وأمريكا اللاتينية، هي تساند الحقوق الفلسطينية، وترفض التمييز، ونعتبر المجتمع الدولي ينحاز أكثر من ذي قبل للحقوق الفلسطينية ويتنبى الرواية الفلسطينية".

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
2 + 3 =