السينما الإيرانية تلعب دورا مهما في نشر ثقافة المقاومة

طهران/31 آب/أغسطس/إرنا- صرح مدير عام المؤسسة العامة السورية للسينما، مراد شاهين، "ان بعض سياسيي العالم باتوا يسعون وراء تدمير ثقافة المقاومة بأساليب دنيئة، فيما ان السينما الإيرانية ومهرجان أفلام المقاومة الدولي يعد من الأدوات المهمة لنشر هذه الثقافة في العالم".

و في حوار مع مراسل إرنا اليوم الإثنين، أكد مراد شاهين على المشاركة الفعالة للسينما السورية في المهرجان الدولي لأفلام المقاومة الذي ترعاه إيران وقال: إننا نرغب في المشاركة في المهرجان الإيراني لأفلام المقاومة بشكل دائم، ويسعدنا حضور المهرجان هذا العام بفيلم "دم النخل" للمخرج نجدة إسماعيل أنزور.

وشدد شاهين على ضرورة نشر ثقافة المقاومة في عالم اليوم من خلال التطرق الى حركات المقاومة والصمود في العالم، وأضاف، "إن نشر هذه الثقافة وتسليط الضوء على فوائدها على المستوى الاستراتيجي بصورة شفافة يتطلب عملاً أكثر جدية، ومهرجان أفلام المقاومة الدولي يعد من الأدوات المهمة لنشر هذه الثقافة".

وبخصوص إنشاء قسم بعنوان "المدافعون عن الصحة" في مهرجان أفلام المقاومة، قال: "تمت إضافة هذا القسم بذكاء إلى هذه الدورة من المهرجان، لأن وباء كورونا قد تسبب في أضرار عديدة على جميع الناس في العالم، ويجب أن نثمن جهود الأطباء والممرضين وجميع العاملين في القطاع الصحي الذين بذلوا الكثير على خط المواجهة مع كورونا لحماية جميع أفراد المجتمع.

وفي سياق آخر، قال: يجب أن يكون اسم الفريق الشهيد قاسم سليماني حاضرا دوما في أي حدث سينمائي يقام، من أجل تعزيز ثقافة المقاومة من جهة، ومن جهة أخرى للتذكير بأن دماء شهدائنا لن تنسى ونحن لن نسكت أبدا وسنزداد إصرارا على مسار المطالبة بحقوقهم.

وأضاف مدير عام المؤسسة العامة السورية للسينما، ان إنشاء قسم تحت عنوان "سيد شهداء المقاومة" في مهرجان أفلام المقاومة هو أحد الإجراءات الصحيحة والمناسبة لتعزيز هذا الحدث الفني وسيزيد من مصداقيته ويرفع من مستوى القسم الدولي لهذا المهرجان.

ويقام المهرجان الدولي لأفلام المقاومة في نسخته السادسة عشرة برعاية مؤسسة "روايت فتح" التابعة لجمعية السينما الثورية والدفاع المقدس في فترتين، الأولى من 21 إلى 27 أيلول/سبتمبر، بالتزامن مع أسبوع الدفاع المقدس في أقسام "المدافعون عن الصحة" و "مهرجان المهرجانات" و"منتجي الأفلام التعبويين" على مستوى المحافظات الإيرانية و"وسام الرسول"، والفترة الثانية من 21 إلى 27 تشرين الثاني/نوفمبر بالتزامن مع أسبوع التعبئة (البسيج) في أقسام "السينما الإيرانية والعالمية" و"سيد شهداء المقاومة" و"سرد الأقلام" و "النقد والبحث والتحليل" والإعلان عن الفائزين في قسم "منتجي الأفلام التعبويين" المختارين على الصعيد الوطني.

انتهى**أ م د

تعليقك

You are replying to: .
2 + 2 =