الرئيس روحاني : النيجر لاتسمح باستغلال مجلس الامن لخدمة الاحادية الامريكية

طهران / 31 اب / اغسطس / ارنا – قال رئيس الجمهورية حجة الاسلام حسن روحاني خلال حديثه الهاتفي مع نظيره النيجيري محمدو ايسوفو، ان البلدين يقيمان تعاونا بناء قبال القضايا والمنظمات الدولية وفي سياق تحقيق اهداف هذه المحافل، مضيفا : انني على يقين بان النيجر المستقلة والمهنية سوف لاتسمح باستغلال مجلس الامن لحساب النزعات الاحادية الامريكية.

واعرب روحاني خلال هذا الاتصال اليوم الاثنين، عن سروره للانباء المتعلقة (بنجاح) النيجر في مكافحة فيروس كورونا، مصرحا : ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ايضا حققت انجازات في سياق الحد من تفشي هذا الفيروس، وهي مستعدة بهذا الصدد ان تتبادل خبراتها مع دولة النيجر الصديقة والمسلمة.  
كما اشاد بدور النيجر ودعمها المستدام للاتفاق النووي والقرار 2231 الصادر عن مجلس الامن الدولي؛ مبينا ان جذور العديد من المشاكل في العالم اليوم تكمن في استغلال المحافل الدولية من جانب بعض الدول؛ كما اعرب عن ارتياحه لاتفاق وجهات النظر بين النيجر وايران حول ضرورة بناء العلاقات الدولية على اسس العدالة والحق والقيم الانسانية السامية والاستقلال والتضامن والكرامة.
وفي معرض التنويه بالعلاقات الممتدة لاربعة عقود بين طهران ونيامي، قال رئيس الجمهورية : ان البلدين يقيمان تعاونا جيدا في مجالات الاكتشافات المنجمية والصحة والعلاج والزراعة؛ متطلعا الى توظيف كافة الطاقات المتوفرة لدى الجانبين من اجل توسيع نطاق هذه الاواصر.
وتابع : ان ايران مستعدة لتقدم تجاربها في مجال مكافحة الارهاب الى جمهورية النيجر.
واشار روحاني الى رئاسة النيجر الدورية لمجلس الامن الدولي والتي ستبدا في سبتمبر المقبل، قائلا : ان البلدين لطالما تعاونا بشكل بناء وايجابي فيما يخص القضايا والمحافل الدولية، بما في ذلك منظمة الامم المتحدة وحركة عدم الانحياز ومنظمة التعاون الاسلامي، وذلك حفاظا على الاستقلال والحيادية وتحقيقا لاهداف هذه المحافل.
وخلص رئيس الجمهورية في هذا الاتصال الى القول : انني على ثقة بان دولة النيجر بوصفها واحدة من اعضاء حركة عدم الانحياز وكما اتخذت موقفا بناء للغاية ازاء مشروع القرار اللاقانوي حول تمديد حظر السلاح على ايران، ستعمل خلال فترة رئاستها لمجلس الامن الدولي بنحو مستقل ومهني وسوف لا تسمح باستغلال دور الامم المتحدة ومجلس الامن خدمة لجشع ونزعات امريكا الاحادية.
الى ذلك، رحب الرئيس النيجيري بتبادل الخبرات بين طهران ونيامي في مختلف المجالات ومنها مكافحة كورونا، قائلا : ان علاقات البلدين على مرّ العقود الاربعة الماضية كانت مميزة وقائمة على اسس الصداقة، كما اكد استعداد بلاده لتوسيع علاقاتها بكافة المجالات مع ايران.
وفيما لوّح الى حسن التعاون بين ايران والنيجر داخل المحافل الدولية مثل حركة عدم الانحياز والمنظمة الاممية، اعرب ايسوفو عن سروره للمواقف المشتركة بين البلدين ازاء القضايا الدولية، وقال : ان جمهورية النيجر بذلت على الدوام الجهود لتمضي قدما باتجاه تعاونها الدولي  القائم على القيم الانسانية السامية، وستتخذ قراراتها في اطار مجلس الامن الدولي بناء على هذه القاعدة ايضا.
انتهى ** ح ع   

تعليقك

You are replying to: .
3 + 0 =