الاتفاق بين إيران ووكالة الطاقة الذرية افشل المخطط الامريكي

نيويورك/ 2 ايلول/ سبتمبر/ ارنا - قالت عضوة مركز أبحاث المجلس الأمريكي للعلاقات الخارجية، إن الاتفاق بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية أفشل مخططات الولايات المتحدة لاستغلال خلافات الوكالة الدولية للطاقة الذرية وإضفاء الشرعية على ضغوطها على مجلس الأمن الدولي.

وأضافت "كيلسي داونبيرت" في مقابلة مع وكالة إرنا اليوم الأربعاء: أن صمت إدارة ترامب بشأن الاتفاق بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية معبر وذو مغزى.

وتابعت: ان الولايات المتحدة أرادت استخدام تفتيش الوكالة الدولية للطاقة الذرية للمواقع الايرانية، كأداة لتشويه سمعة الاتفاق النووي وتبرير سياسة الضغوط القصوى.

وقالت داونبيرت مديرة شؤون "وضع السياسات لحظر التسلح النووي في جمعية حظر التسلح" : من الواضح بشكل متزايد أن هدف ترامب هو الإطاحة بالاتفاق النووي حتى لا يتم العودة إلى الاتفاق في الرئاسة الامريكية المقبلة.

وردا على سؤال حول تأثير الاتفاقية الجديدة بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية على الضغوط الأمريكية غير القانونية لتفعيل آلية الزناد، قالت: الاتفاق بين الوكالة الدولية للطاقة الذرية وإيران للوصول إلى المراكز المعنية مهم من وجهة نظر المفتشين، ويزيد من فرص استمرار الاتفاق، لكن من غير المرجح أن يكون له تأثير على محاولات إدارة ترامب لإعادة فرض عقوبات الأمم المتحدة.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
captcha