مساعد السلطة القضائية : الدول الغربية لاتنوي اطفاء نار الارهاب

طهران / 2 ايلول / سبتمبر/ ارنا – اشار مساعد السلطة القضائية للشؤون الدولية وحقوق الانسان " علي باقري " الى نشاط المجاميع الارهابية في عدد من الدول الاوروبية وامريكا وقال: ان عدم مواجهه الارهاب والارهابيين يعني ان الدول الغربية لاتريد اطفاء نار الارهاب بل انها تسعى لتحقيق اغراضها ومشاريعها السياسية اللامشروعة من خلال ابقاء هذه النار مشتعلة .

واضاف رئيس لجنة حقوق الانسان الايرانية اليوم الاربعاء خلال لقائه عوائل شهداء الارهاب بمناسبة اليوم الوطني لمكافحة الارهاب: لاتوجد مكانة للحق والعدالة وحقوق الانسان في سياسة وقرارات الدول الغربية وامريكا بل ان مصالح الاقلية الحاكمة  هي التي تحكم خاصة في القضايا الخارجية .

وقال ايضا اذا اقتضت مصالحهم ان تراق دماء الالاف من الابرياء فسيقومون بذلك ويضعون القيم والشرف والاخلاق تحت اقدامهم كما فعلوها في فلسطين والعراق وافغانستان واليمن .

وبين باقري ان الارهاب هو اداة تستخدمها امريكا في سياستها الخارجية وهي من محاورها الاساسية وتقوم هي بتنفيذ عمليات ارهابية بينما توجه اصابع  الاتهام فيها الى الدول التي تعارض امريكا و ارهابها مؤكدا ان تصرفات امريكا هذه تدخل ضمن برامجها غير المشروعة لتحقيق مصالحها .

واضاف ان امريكا تتهم من يعارضها بالارهاب و من هذا المنطلق وضعت حزب الله والحرس الثوري في قائمة الارهاب كونهما يتصدان لاعتداءاتها ولم يسمحا لها بالسيطرة على ثروات الشعوب.

وسلط الضوء على استراتيجية الغرب حيال الارهاب وقال انها تعتمد على " صنع الارهاب " و " غسيل الارهاب " و تربية الارهاب " فمتى تقضي مصالحه يستخدم المجاميع الارهابية و يدعمه بالمال و السلاح بينما قام بشطب زمرة المنافقين الارهابية من لائحة الارهاب " تحقيقا لمصالحه.
واكد باقري ان استراتيجية الجمهورية الاسلامية الايرانية قائمة على " القضاء على الارهاب" وقدمت خلال مواجهة الارهاب الكثير من الشهداء وعلى رأسهم الشهيد الفريق قاسم سليماني وكذلك الكثير من الجرحى مؤكدا ان ايران ستمضي على هذا النهج حتى القضاء الكامل على الارهاب .

انتهى**م م**

تعليقك

You are replying to: .
3 + 6 =