يتعيّن على اوروبا ان تدعم ايران قبال المحاولات الامريكية

اسلام اباد / 2 ايلول / سبتمبر / ارنا – اكد مندوب باكستان السابق لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية "علي سرور نقوي"، ان حكومة ترامب وعقب هزيمتها النكراء في مجلس الامن الدولي لا يحق لها استخدام آلية الزناد؛ مردفا في تصريح لمراسل "ارنا" : ان حلفاء واشنطن الاوروبيين لكونهم لا يريدون اتباع النهج الهجومي للبيت الابيض، يتعين عليهم ان يدعموا ايران قبال الولايات المتحدة.

واضاف نقوي، ان خطوة ترامب المناوئة والرامية الى تمديد حظر السلاح على ايران، تفتقر الى المصداقية بالشكل الذي لم تنجح واشنطن في الحصول على دعم حلفائها الاوروبيين من اجل ذلك.

واكد الدبلوماسي الباكستاني، ان هذا الامر مؤشر على وقوف المجتمع الدولي ضد موقف الامريكيين، كما اقدم هؤلاء بنحو احادي الجانب وغير قانوني على الانسحاب من "خطة العمل المشترك الشاملة" (الاتفاق النووي).

واضاف : اذن وفق هذا الاتفاق فإنه لايحق لهؤلاء ان يتخذوا اي خطوة في اطار الاتفاق النووي (ضد ايران).

وتابع نقوي : ان حكومة ترامب ترفض من جانب الاتفاق النووي، ومن الجانب الاخر تعمل على استخدام احد بنود هذا الاتفاق الدولي الذي انتهكته بنفسها.

وحذر المندوب الباكستاني السابق لدى وكالة الطاقة الذرية، من ان اي اجراء خاطئ يصدر عن امريكا ضد ايران قد يؤدي الى الفوضى في المنطقة؛ وقال : ان اللجوء غير القانوني الى آلية الزناد من قبل ترامب لا يتسم بأي مصداقية ولن يحقق اي نتيجة.

كما اكد، ان مواقف الجمهورية الاسلامية الايرانية واهدافها فيما يخص الاتفاق النووي، واضحة جدا وبما يلزم على حلفاء امريكا الاوروبيين ان يدعموا طهران قبال محاولات واشنطن.

انتهى ** ح ع  

تعليقك

You are replying to: .
1 + 1 =