صحفي بريطاني: على العالم ان يتعلم درسا من صمود الشعب الإيراني امام أمريكا

لندن/ 3 ايلول/ سبتمبر/ إرنا - في إشارة إلى صمود ومقاومة إيران التي استمرت أربعة عقود امام الغطرسة العالمية، قال رئيس تحرير صحيفة بوليتيكس فيرست البريطانية: يجب أن تتعلم شعوب العالم درسا من دولة إيران العظيمة، التي أظهرت أنه يمكن هزيمة الولايات المتحدة والعيش باستقلالية وحرية.

وقال "ماركوس بابادوبولوس" في حديث مع إرنا اليوم الخميس، أن إيران أقوى من أي وقت مضى في عام 2020، وان الشعب الإيراني موحد للغاية في مواجهة الولايات المتحدة، كما ان الاقتصاد الإيراني وجيشه قويان للغاية.

واضاف إن إيران والإيرانيين مصدر إلهام للعديد من الشعوب المحبة للحرية والباحثين عن الاستقلال في العالم، في حين أن دول غير بعيدة عن إيران (جيران إيران) تعتمد بشكل كبير على الولايات المتحدة ويجب أن تتعلم الدرس من الشعب الايراني.

وأشاد الصحفي البريطاني بتطور علاقة إيران الاستراتيجية مع القوى الإقليمية من أجل إحلال السلام في الشرق الأوسط ووصفها بأنها مهمة من الناحية الجغرافية الاستراتيجية.

وبخصوص استفزازات واشنطن الأخيرة ضد إيران في نيويورك، قال: بموجب القانون الدولي، لا يحق للولايات المتحدة إعادة قرارات مجلس الأمن الملغاة بموجب آلية الزناد.

وأضاف المحلل السياسي أن الولايات المتحدة تحاول إضعاف الاتفاق النووي الإيراني وتدميره، لكنها فشلت حتى في اقناع أقرب حلفائها في مجلس الأمن بريطانيا وفرنسا وألمانيا بدعم قرار تمديد الحظر التسليحي على ايران.

وأضاف: ان تصرفات واشنطن تأتي في إطار مساعيها للإطاحة بالحكومة الإيرانية من خلال شل اقتصادها، بينما قاومت إيران الضغوط الأمريكية غير القانونية على مدى 41 عاما.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
captcha