وزير الصحة الايراني يدعو الى حملة عالمية لوقف الحظر الامريكي

طهران / 8 ايلول / سبتمبر / ارنا – بعث وزير الصحة والعلاج والتعليم الطبي في ايران "سعيد نمكي"، رسالة الى المدير العام لمنظمة الصحة العالمية "تدروس ادهانوم" طالب فيها بحملة دولية لوقف الحظر الامريكي اللاقانوني واحادي الجانب. 

وكتب نمكي الى ادهانوم : لقد حان الوقت لاطلاق حملة دولية من اجل وقف الحظر بكافة انواعه والحفاظ على سلامة الناس المتضررين، وانني اطلب من جنابكم اتخاذ مايلزم لرفع الحظر اللاقانوني والاحادي الذي تفرضه الولايات المتحدة الامريكية والذي ادى الى المعاناة والام والوفيات لدى الشعب الايراني وسائر شعوب العالم، وتداعياته على السلامة والامن الصحي في العالم.
وثمن وزير الصحة في رسالته، جهود المدير العام لمنظمة الصحة العالمية من اجل مكافحة وباء كورونا؛ مؤكدا ان النجاح في ذلك يستدعي تضامنا وتضحية والتزاما بمختلف المستويات وعلى الصعيد العالمي.
كما قدم نمكي تقريرا لآخر المستجدات بشأن مكافحة فيروس موفيد 19 (كورونا) في ايران، مبينا فيه : 
لقد نفذت خلال الاشهر السبعة الماضية 3 جولات من الغربلة الصحية في ارجاء البلاد، وقد شملت الجولة الاخيرة التي بدات منذ اسبوعين 28 مليون شخص.
واضاف : كما تم منذ 3 اشهر استئناف النشاطات المهنية مع رعاية "التباعد الاجتماعي الذكي" واستخدام الكمامات، الى جانب البدء في اعادة فتح المدارس؛ وسط تطوير الاجراءات الصحية والبروتوكولات العلاجية والانتاج المحلي للاجهزة الوقائية الشخصية والارتقاء بالطاقات المخبرية لتحديد الاصابات واحتواء والحد من تفشي الوباء، الى جانب البرامج التوعوية بشأن مخاطر هذا المرض وتظافر الجهود المجتمعية وحماية الخدمات الصحية الاساسية وتقديم الخدمات الاخرى والاهم من ذلك "النهج الحكومي الشامل"، في سياق الحد من الاعراض الجانبية للجائحة الى اقل نسبة.
ولفت وزير الصحة الايراني الى القول، انه مع كافة هذه الجهود نحن فقدنا بكل اسى العشرات من كوادرنا الصحية المختصة، وقد سبق تخليد ذكراهم في رسالتكم لمناسبة يوم الطبيب؛ ورغم المكافحة الشاملة لفيروس كورونا داخل البلاد، لكن الجمهورية الاسلامية الايرانية تواجه انتهاكا احاديا وغير قانوني وسافرا للقانون الدولي بما في ذلك الاتفاق النووي، الامر الذي تسبب في حصار شامل وقاسي بحق الشعب الايراني.  
وتابع : ان منع ايران من استخدام النظام المصرفي العالمي اضر بالاقتصاد الايراني وادى الى الاخلال بالنشاطات التجارية ومنها قطاع الدواء والاجهزة الطبية؛ وقد استهدف هذا الامر سلامة مواطنينا في ظروف انتشار كورونا، وذلك رغم التعهدات العامة والمعاهدات الدولية متعددة الاطراف التي تلزم على الحكومة الامريكية اتباعا للقرار المؤقت الصادر عن محكمة العدل الدولية، برفع الحظر عن الدواء والاجهزة الطبية.
وفي الختام كتب وزير الصحة الايراني : ان توقعاتنا القانونية والمشروعة في هذه الظروف الطارئة من منظمة الصحة العالمية والامم المتحدة وكافة المنظمات الدولية، ان تتخذ ما يلزم لضمان ايصال الدواء والمعدات الاساسية والانسانية الى الشعب الايراني.
انتهى ** ح ع   

تعليقك

You are replying to: .
4 + 0 =