العراق يرفع القيود الزمانية عن دخول الصادرات الايرانية من منفذ شلمجة

آبادان/ 12 ايلول/ سبتمبر/ ارنا - قال مساعد رئيس منظمة منطقة اروند الحرة لشؤون الاستثمار علي موسوي: أن العراق رفع القيود الزمانية لتصدير البضائع الايرانية من منفذ شلمجة الحدودي ومن الان فصاعدا سيتم تصدير البضائع من هذا المعبر يوميا.

و صرح علي موسوي اليوم السبت، بأن نشاط معبر شلمجة التجاري الحدودي سيكون يوميا اعتبارا من اليوم السبت 12 ايلول بحسب اعلان العراق وموافقة رئيس الوزراء العراقي، وينشط هذا المعبر الحدودي طيلة ايام الاسبوع لتصدير البضائع الى العراق.

وقال إن صادرات البضائع الايرانية من منفذ شلمجة تجري يوميا كما كانت سابقا، بدل يومي الأحد والأربعاء وان القيود الزمانية لم تعد موجودة في هذا المعبر الحدودي، مشيرا إلى أن معبر شلمجة جاهز لتقديم الخدمات للتجار والناشطين خلال الأسبوع لتصدير البضائع إلى العراق.

وصرح مساعد شؤون الاستثمار في منظمة منطقة اروند الحرة، ان كمية البضائع التي تدخل حدود شلمجة للتصدير الى العراق تبلغ في المتوسط 300 شاحنة يوميا،

وقال أن السلع الرئيسية التي يتم تصديرها الى العراق من قبل القطاع الخاص تشمل الفواكه والخضروات ومحاصيل صيفية ومواد غذائية ومواد بناء ومعادن وصناعة الصلب.

يقع منفذ شلمجة الدولي على بعد 15 كم من مدينة خرمشهر و 20 كم من مدينة البصرة جنوب العراق.

منطقة اروند الحرة بمساحة 37 الف و400 هكتار تقع شمال غرب الخليج الفارسي وتشمل مدن آبادان وخرمشهر ومينوشهر (جزيرة مينو) ، والتي تقع عند التقاء نهري أروند وكارون.

هذه المنطقة ذات أهمية خاصة نظرا لوقوعها الى الجوار من دولتي العراق والكويت وتتميز بقدرات مناسبة مثل النقل البري والسكك الحديدية والامكانيات البحرية والجوية.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
7 + 11 =