تطبيع العلاقات بين الانظمة المستبدة والكيان الصهيوني سيعزز جبهة المقاومة

لندن / 12 ايلول / سبتمبر / ارنا – ندد رئيس المكتب السياسي لجبهة المعارضين والنشطاء البحرينيين المقيمين في بريطانيا، "علي الفائز" بتطبيع العلاقات بين المنامة والكيان الصهيوني؛ مؤكدا ان هذه الخطوة ستؤدي الى تعزيز جبهة المقاومة ومزيد من التقارب بين شعوب المنطقة.

وفي حوار مع مراسل "ارنا" بلندن اليوم السبت، وصف الفائز قرار نظام ال خليفة الاخير، بانه غير قانوني ولايمثل موقف الشعب البحريني؛ بمن فيهم مناصروا هذا النظام الذين اعربوا في بيان عن رفضهم لقرار الحكومة وتبرأوا منه.
ونوه الى ان فلسطين قضية مقدسة والكيان الصهيوني عدو للشعب البحريني؛ مبينا ان النظام الخليفي اتخذ هذا القرار المشين بدعم السعودية خدمة لمآربه السياسية وتمريرا لمصالح الرئيس الامريكي ورئيس الوزراء الصهيوني.
كما اشار الى العلاقات الخفية القائمة منذ القدم بين قادة البحرين وكيان الاحتلال بوصفهم ابناء غير شرعيين للاستعمار البريطاني؛ مؤكدا ان نظام ال خليفة اقدم على هذه الخيانة لحماية ترامب في سباقه الانتخابي القادم وحل المشاكل الداخلية التي تواجه نتنياهو حاليا.
وردا على سؤال حول كيفية التطبيع بين الجانبين، في ضوء الاحتجاجات الواسعة داخل البحرين؟، اشار الناشط البحريني الى موجة الاجتجاجات الشعبية في مصر والاردن والامارت التي طبّعت علاقاتها هي الاخرى مع الكيان الصهيوني؛ متوقعا تصاعد وتيرة المواجهات بين الشعوب وبعض الانظمة في المنطقة رفضا لمحاولات التطبيع مع هذا الكيان المحتل.
كما لفت الى ان تطبيع العلاقات بين الكيان الصهيوني والدول الاقليمية المستبدة هو للتغطية على ضعف هذه الجبهة امام ايران وجبهة المقاومة، لكن هذه المحاولات ستؤدي الى تعزيز دور المقاومة في المنطقة.
انتهى ** ح ع

تعليقك

You are replying to: .
2 + 10 =