لينتظر حاكم البحرين انتقاما شديدا من مجاهدي تحرير القدس

طهران/12 أيلول/سبتمبر/إرنا- ندد حرس الثورة الإسلامية في بيان بشدة إقامة علاقات دبلوماسية بين البحرين والكيان الصهيوني اللقيط وأكد إن على حاكم البحرين ان يكون في إنتظار انتقام شديد من مجاهدي القدس والشعب الفلسطيني المسلم الغيور.

وجاء في جانب من البيان: أن الفعل المخزي الذي قام به آل خليفة والنظام العميل الحاكم في البحرين بإقامة علاقات مع الكيان الصهيوني، والذي تم ضد إرادة الشعب المسلم في هذا البلد هو حماقة عظيمة تفتقر للشرعية وستتلقى الرد المناسب.

وأضاف البيان: "إن دومينو تطبيع علاقات الكيان الصهيوني مع حكام بعض الدول العربية بهندسة البيت الأبيض والرئيس الأميركي المكروه وعديم العقل، عقب فرض الذل على الدول الإسلامية ونهب مواردها وثرواتها، وتوفير الأمن لمحتلي فلسطين ومغتصبي القدس الشريف، لن يؤدي الى نتيجته المشؤومة أبدا، وفي معادلة عكسية، سيزيد الأمة الإسلامية قوة وعزيمة في الكشف عن الطاقات الخفية والكامنة للمقاومة المناهضة للصهيونية لاجتثاث اسرائيل، هذه الغدة السرطانية، من جغرافية العالم الإسلامي.

وحذر البيان آل خليفة وغيره من الحكام الخونة من عملاء نظام الهيمنة والاستكبار من فتح أبواب امام نفوذ الكيان الصهيوني وتمدده في  منطقة الخليج الفارسي وبحر عمان الاستراتيجية مؤكدا ان الفعل الشيطاني والشرير للنظام القمعي في البحرين كغيره من مخططات التسوية الشريرة والخيانية لن تحقق اي مكسب للولايات المتحدة وحماة الصهاينة  قتلة الاطفال ، بل ستعرض مرتكبي هذه الخيانات والشرور لموجة غضب وثأر الأمة الإسلامية، وخاصة الشعب الشيعي في البحرين الذين يرفعون راية لبيك ياحسين (ع) في شهر محرم الحسيني ويرددون هتافات هيهات منا الذلة وستطوي صفحة ذل من ارتكبوا المظالم والمجازر وزرعوا الرعب والعنف واثاروا الحروب وزعزعوا الامن وهددوا الامن دوما في غرب اسيا والعالم الاسلامي .

انتهى**أ م د

تعليقك

You are replying to: .
4 + 2 =