حكومة ترامب تستغل محادثات السلام الافغانية لاهدافها الانتخابية 

موسكو / 13 ايلول / سبتمبر / ارنا – قال رئيس معهد الدراسات الستراتيجية في روسيا "ليونيد ايفاشوف" : ان الادارة الامريكية الحالية وفي سياق التعويض عن فشلها الداخلي، تعمل على استغلال محادثات السلام الافغانية لصالح اهدافها الانتخابية وضمان فوز دونالد ترامب لرئاسة ثانية.

واضاف ايفاشوف في حديثه لمراسل "ارنا"بموسكو اليوم الاحد : ان ادارة ترامب تواجه مشاكل كبيرة للغاية على الصعيد الداخلي، مما يخفض من فرص فوز الاخير في الانتخابات القادمة.
كما اشار الخبير الروسي الى فشل امريكا الدبلوماسي في تمديد حظر السلاح وتفعيل الية الزناد ضد ايران خلال اجتماع مجلس الامن الدولي؛ مؤكدا ان ذلك زاد من عزلة ويأس واشنطن في المجتمع الدولي. 
وفي معرض تعليقه على تصريحات المبعوث الامريكي الخاص الى افغانستان "زلماي خليل زاد"، اكد ايفاشوف انه ليس مستبعدا ان واشنطن وعقب اجراء الانتخابات الرئاسية في هذا البلد، تتنصل عن تنفيذ ما وعدت به حول سحب قواتها من افغانستان او تقوم باجلاء عدد اقل مما اعلنته بشان اجلاء قواتها من هذا البلد.
وتابع، ان امريكا لا تكترث اطلاقا الى تحسين الوضع في افغانستان، وانما تعمل على استغلال الوضع الراهن واعلانها بشان سحب قواتها من هذا البلد، لصالح ماربها الانتخابية وضمان تقديم جائزة نوبل للسلام الى ترامب.
وفي السياق ايضا، يقول الخبير الستراتيجي الروسي لمراسل "ارنا" بموسكو، جاء موضوع دراسة انسحاب القوات الامريكية من العراق وذلك ليعلن ترامب انه نفذ كافة وعوده التي كان قد قطعها للشعب الامريكي خلال العام 2016. 
انتهى ** ح ع 

تعليقك

You are replying to: .
5 + 12 =