السفير الإيراني: لا خطط لارسال زوار إلى العراق بمناسبة الأربعين

طهران/ 14 ايلول/ سبتمبر/ إرنا - أكد سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية لدى العراق إيرج مسجدي اليوم الاثنين، عدم وجود خطة أو قرار لسفر الزوار الإيرانيين إلى العراق بمناسبة زيارة الأربعين بسبب ظروف كورونا في العراق ومراعاة البروتوكولات الصحية.

واضاف السفير مسجدي اليوم الاثنين، أنه على الرغم من الرغبة في المشاركة بالزيارة، الا الامكانيات اللازمة لم تتحقق ولم تتخذ الحكومة العراقية أي قرار للسماح بدخول الزوار الإيرانيين.

وأكد السفير الإيراني في العراق، أن إقامة مسيرة الأربعين هذا العام داخل العراق مختلفة تماما عن السنوات الأخرى، مضيفا أن مراسم الأربعين هذا العام ستقام بمشاركة العراقيين فقط.

وتابع مسجدي قائلا، أنه في الأشهر الأخيرة وبسبب أوضاع كورونا في العراق وإيران، فأن إصدار تأشيرات الدخول حتى للمشاركين في مشاريع التنمية بالعراق كان محدودا، وأن موقف المسؤولين العراقيين، كان واضحا تماما رغم الاجتماعات التي عقدت مع المسؤولين المعنيين بخصوص مراسم الأربعين والمتابعات اللاحقة .

ونفى السفير الايراني في العراق بعض ما ينشر في الفضاء الإلكتروني فيما يتعلق بدعوة الزوار الإيرانيين للسفر إلى العراق، وأشار إلى أن الزوار الإيرانيين يخضعون لقوانين وأنظمة بلادهم ودول أخرى ولن يسمحوا لأنفسهم بالسفر دون الحصول على تأشيرة وتنسيق بين البلدين، وأن نشر هذه المعلومات يتم من قبل أشخاص غير مسؤولين وربما مغرضين.

وأشار السفير الإيراني في العراق إلى أنه في السنوات الأخيرة دخل بعض الزوار إلى العراق دون الحصول على تصاريح قانونية وهم الآن في السجن وان عوائلهم في إيران تواجه مشاكل كثيرة.

وأشار مسجدي إلى أن العلاقات بين إيران والعراق واسعة جدا وبأبعاد مختلفة على مستوى المسؤولين والشعبين في البلدين، مضيفا أن اي محب لأهل البيت (ع) لا يسمح لنفسه أبدا بالتصرف خارج القانون والأنظمة، ويتعين في هذا الصدد توصية الزوار لمراعاة القانون والأنظمة لمنع حدوث بعض المشاكل.

و في إشارة إلى توجيهات قائد الثورة الاسلامية آية الله الخامنئي، بشأن ضرورة الالتزام بالقوانين والأنظمة الصحية المتعلقة بكورونا، أضاف السفير الإيراني لدى العراق، أنه في حال عدم مراعاة المعايير والقواعد والأنظمة الصحية بين إيران والعراق وحدثت كارثة، قد تؤثر الأزمة الإنسانية على ملايين الأشخاص.

وأشار مسجدي إلى إرسال 3.5 مليون زائر ايراني إلى العراق العام الماضي بمناسبة الأربعين، وأضاف أن هؤلاء الزوار دخلوا العراق بأقل المشاكل بسبب الخطط الموضوعة وغادروا البلاد في نهاية المراسم، لكن في الوضع الحالي، يجب أن تكون مراقبة بعض التحركات المشبوهة في هذا المجال من أجل منع أي مشاكل أو فتنة تتعلق بزيارة الأربعين.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
6 + 2 =