محلل أمريكي: خروج ترامب من الاتفاق النووي لم يكن خطوة سلمية

بكين/ 15 أيلول/ سبتمبر/ إرنا - قال "برادلي بلانكنشيب"، المحلل الأمريكي في التلفزيون البريطاني الناطق باللغة الصينية، في تحليل بثه التلفزيون اليوم الثلاثاء، إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لم يصنع السلام في أي مكان بالعالم وأن انسحابه من الاتفاق النووي لم يكن خطوة سلمية من قبله.

ونقلت شبكة "سي جي تي إن" عن برادلي قوله : بعد ما يقرب من أربع سنوات، يبحث الرئيس الأمريكي عن بعض الجهود الدبلوماسية الهادئة والتي سببت صدمة في المجتمع الدولي، وبطبيعة الحال، فقد تحدى النظام العالمي القديم، رغم أنه هو نفسه يعتبره سببا للازدهار والوعد بالسلام.

وأشار المحلل الأمريكي إلى أنه من وجهة نظر أشخاص مثل هيلاري كلينتون، فإن تصرفات ترامب جعلت العالم مكانا أكثر خطورة حتى الآن، مشيرا الى انسحاب ترامب من الاتفاق النووي كخطوة غير سلمية من قبل ترامب.

ويستشهد المحلل الامريكي أيضا بفشل المحادثات بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، وانسحاب الولايات المتحدة من العديد من معاهدات حظر التسليح النووي والاستراتيجي وتدمير معاهدة الأجواء المفتوحة كمؤشرات على توترات إدارة ترامب مع المجتمع الدولي.

وقال المحلل الأمريكي إن تصرفات ترامب تظهر أن الوضع في العالم بات أكثر سوء، وان هذه الاجراءات تعني نهاية السلام، ولم يصنع ترامب السلام في أي مكان بالعالم ، لا في الشرق الأوسط ولا في البلقان ، بل ان استراتيجياته وسياساته أفضت الى اضعاف الأمم المتحدة ودفعت الولايات المتحدة إلى الانسحاب من معاهدة باريس لتغير المناخ.

وأكد برادلي أن تحركات ترامب الأخيرة هي أيضا محاولة منه للتظاهر للعالم بأنه يبحث عن السلام، وأن تحركاته لتطبيع العلاقات بين إسرائيل والإمارات والبحرين تأتي في هذا الاطار ليظهر صورة أفضل قبل الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

وقال أن ترامب ليس من دعاة السلام ولا يوجد سبب لإثبات خلاف ذلك، أنه لم يكن قادرا على أن يكون عاملا في العلاقات السلمية في أي مكان بالعالم، وان تحركاته الأخيرة تكون أحيانا ضارة ومخيبة للآمال.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
5 + 11 =