تخت روانجی : تصاعد المعارضة العالمیة للأحادیة الأمریکیة

نیویورک/ 20 أیلول/ سبتمبر/ إرنا - وصف سفیر إیران لدی الأمم المتحدة موقف الولایات المتحدة فی مجلس الأمن الدولی وقرار مجلس الأمن رقم 2231 بأنه مخالف لمیثاق الأمم المتحدة والقانون الدولی، وقال إن الجمعیة العامة هذا العام ستعارض الأحادیة الأمریکیة أکثر من أی وقت مضی.

وفی مقابلة مع وکالة أنباء الجمهوریة الإسلامیة (إرنا) الیوم الأحد، أضاف مجید تخت روانجی ردا علی سؤال حول اجتماعات الدورة الخامسة والسبعین للجمعیة العامة للأمم المتحدة: أن ظروف الجمعیة العامة هذا العام ستکون خاصة بسبب انتشار فیروس کورونا فی العالم، والولایات المتحدة غیر مستثناة من ذلک.

وتابع قائلا: أن اجتماعات الجمعیة العامة فی الأمم المتحدة هذا العام لن تعقد کما فی السنوات السابقة بحضور الوفود المرسلة من الدول، وانما ستکون هناک جلسات مع مسؤولی الدول خلال الاسبوع الأول وستبث کلماتهم المسجلة عبر الفیدیو.

وأضاف مندوب إیران الدائم لدی الأمم المتحدة: ان الرئیس حسن روحانی سیلقی خطابه امام الجمعیة العامة هذا العام یوم الثلاثاء کما سیلقی وزیر الخارجیة محمد جواد ظریف کلمة فی اجتماع الذکری 75 لتأسیس الأمم المتحدة.

وصرح تخت روانجی قائلا  : کما ستُعقد عدة اجتماعات رفیعة المستوی تشارک فیها الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة أیضا.

واشار تخت روانجي الى أن موضوع الاحادية والتفرد بات موضع اهتمام المجتمع الدولي يوما بعد يوم ، وبالتالي فأن ما مارسته أمريكا خلال الأشهر الاخيرة تجاه القرار 2231 لم يكن غائبا عن رصد المجتمع الدولي خاصة وانه مرفوض من وجهة نظر القانون الدولي ويتعارض مع ميثاق الأمم المتحدة.

وحول مزاعم الادارة الامريكية باعادة الحظر السابق الذي فرضه مجلس الأمن الدولي على ايران قال ممثل طهران في الأمم المتحدة : ان امريكا وطوال الاشهر الاخيرة حاولت كثيرا اثارة الراي العام العالمي ضد إيران وتحركت داخل مجلس الأمن لحث اعضائه على تمديد الحظر التسليحي على إيران ، وقدمت مشروع قرار بهذا  الشان لكن المشروع رُفض بشكل قاطع ، وبذلك منيت امريكا بفشل كبير ساهم فيه حتى شركاؤها المقربون.

واضاف تخت روانجي ان امريكا عندما حاولت الاستفادة من آليات القرار 2231 بادر اعضاء مجلس الأمن الى ارسال رسائل منفصلة ومشتركة الى رئيس المجلس أكدوا فيها ان امريكا التي خرجت من الاتفاق النووي لايحق لها استخدام آليات هذا القرار.

وتابع قائلا : قبل شهر بعثت امريكا رسالة الى رئيس مجلس الأمن تطلب فيها اعادة الحظر الدولي السابق على إيران ، واعلنت ان هذا الاجراء سيتفعل بعد ثلاثين يوما ، بينما تعد هذه الخطوة الامريكية غير قانونية من الاساس ومرفوضة من قبل اعضاء مجلس الأمن.

واضاف : لقد حل الليلة الماضية الموعد الذي حددته امريكا لكنه مضى دون ان يحدث أي شيء وهذا ما أعلناه سابقا، والآن بدات امريكا بتهديد الدول الاخرى بانها ستفرض عليها حظرا من جانب واحد اذا تعاملت مع إيران، وبهذا تنكشف حقيقة المزاعم الامريكية ، فالعقوبات التي تفرضها على الآخرين بحجة قرار مجلس الأمن هي في الحقيقة ليست دولية بل أمريكية ومن جانب واحد.

واعتبر تخت روانجي ان الامريكان عندما لم يستمع لهم احد يلجأون الى العقوبات الاحادية وهذا ما فعلته مع إيران والدول الاخرى طوال السنوات الماضية.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
2 + 3 =