المواقف الامريكية الحالية تشكل تهديدا غير مسبوق للأمم المتحدة ومجلس الأمن

طهران/ 20 ايلول/ سبتمبر/ ارنا - أعتبرت وزارة الخارجية الإيرانية، أن مواقف الادارة الامريكية الحالية تشكل خطرا كبيرا على السلام والأمن العالمي وتعد تهديدا غير مسبوق للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي، مؤكدة ان اميركا اذا أقدمت بمفردها او بالتعاون مع عملائها على أي خطوة في مجال هذه التهديدات فأنها ستواجه برد حازم وعليها تحمل عواقبها الخطيرة.

واضافت الخارجية الايرانية في بيان اصدرته اليوم ردا على التحركات الامريكية العقيمة بشأن اعادة العقوبات الدولية على إيران، ان امريكا تزعم كاذبة تفعيل قرارات مجلس الأمن السابقة الخاصة بفرض الحظر على إيران ، لكن مجلس الأمن رفض كل المطالب الامريكية بهذا الشأن باعتبارها لم تعد عضوا في الاتفاق النووي.

واعتبر البيان ان وزير الخارجية الامريكي نفسه يعلم جيدا ان مزاعمه بشأن عودة العقوبات على إيران لا اساس لها وتفتقد الى القيمة القانونية ، ولذا لجأ الى اسلوبه المعهود بتهديد الدول الاخرى بالحظر والعقوبات اذا لم تذعن للرؤية الامريكية، وهذا افضل دليل على اعتراف امريكا بهزيمتها في مجلس الأمن الدولي. 

واضاف بيان الخارجية : ان ايران أكدت مرارا أن الادارة الامريكية تعد أكبر تهديد للسلام والأمن العالمي، وهذه الحقيقة قد تجلت اليوم بشكل واضح ومعلن تمثل بالتهديدات الامريكية وتجاهلها لقرارات مجلس الأمن.

واشارت الخارجية الايرانية في بيانها الى ان امريكا بخروجها من الاتفاق النووي عام 2018 لم يعد لها أي حق في استخدام بنود الاتفاق ولا بالقرار الدولي 2231 الذي صادق على الاتفاق ، ولذا لجأت الى سياسة الضغوط القصوى للنيل من إيران ، لكن وبعد مرور عامين باتت معزولة ولم تتمكن من تحقيق اجماع ضد إيران، وبالتالي لجأت الى اساليب الغطرسة والابتزاز في التعامل مع المجتمع الدولي. 

واشار البيان الى أن كل اعضاء مجلس الأمن تقريبا رفضوا الموقف الامريكي المضحك تجاه القرار 2231 ، وبالتالي فان بين وزير الخارجية الامريكي جاء للاستهلاك السياسي الداخلي ونابع من الضعف والهزيمة.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
1 + 1 =