مندوب ایران فی جنیف: الحظر الاحادی یمثل جریمة ضد الانسانیة

طهران/23 ایلول/سبتمبر/ارنا- اعتبر مندوب إیران فی مجلس حقوق الإنسان والمنظمات الأممیّة فی جنیف، السفیر "إسماعیل بقائی هامانة"، الحظر الاحادی ضد ایران جریمة ضد الانسانیة واضاف ان التوجه الاوروبی غیرالفاعل تجاه اعادة فرض العقوبات، مرفوض علی الاطلاق.

واضاف هامانه خلال اجتماع مجلس حقوق الانسان للامم المتحدة ان العقوبات الاحادیة تعارض القوانین الدولیة وتحمل منفذیها مسؤولیة دولیة واضاف ان هذه العقوبات التی ادت الی انتهاک حقوق الایرانیین، هی جریمة ضد الانسانیة داعیا المجتمع الدولی الی توحید وجهات نظره امام انعدام العدالة الذی بات واضحا وجلیا.

وجاءت تصریحات هامانه هذه خلال محادثاته مع المقررة الخاصة المعنیة بموضوع "تاثیر السلبی الاجراءات القسریة الاحادیة علی التمتع بحقوق الانسان"، ألنا دوهان والتی اشار فیها الی اللامبالاة الامریکیة تجاه مطالب الامین العام للامم المتحدة ومفوض حقوق الانسان و کذلک القوانین المتعلقة بحقوق الانسان بشأن الغاء العقوبات، معتبرا هذا التوجه الامریکی جرس الانذار الحقیقی للمجتمع الدولی ودعا الی التصدی له.

ووصف مساعی امریکا الاخیرة حول اعادة العقوبات مجلس الامن علی ایران و التی تم الغائها، رغم رفض اعضاء مجلس الامن اعادط العقوبات، اعتبرها موشرا اخر لغطرسة امریکا وتجاهل الامریکان الحقوق الدولیة ومیثاق الامم المتحدة.

واضاف ان المؤسسات القضائیة الدولیة بما فیها محکمة العدول الدولیة لم تکن بمنأی عن التصرف الامریکی المعتاد المتمثل فی اللجوء الی فرض العقوبات وتوجیه التهدیدات واثارة الخوف والرعب والمثال علی ذلک قیام وزیر الخارجیة الامریکی بفرض الحظر علی عدد من قضاة محکمة العدل الدولیة بسبب متابعتهم ملف التهم الموجهة الی الجیش الامریکی فی افغانستان.

وفیما اشار الی المزاعم الکاذبة التی تردد بشأن حقوق الانسان اکد هامانه انه لا یستثنی احد من حقوق الانسان وهذه المزاعم کاذبة وخادعة مؤکدا ان ایران تواصل سیاسة المقاومة القصوی امام ضغوطات غیرالشرعیة وغیرالعادلة من قبل امریکا.

یذکر ان کثیر من الدول النامیة اشارت خلال اجتماع مجلس حقوق الانسان الی تداعیات الاجراءات القسریة الاحادیة علی حقوق الانسان معلنة دعمها لمواصلة عمل المقررة الخاصة للامم المتحدة فی هذا المجال.

انتهی**1110

تعليقك

You are replying to: .
1 + 3 =