خطيب زادة: التسييس الاميركي سبّب اكبر الاضرار لمبدأ حقوق الانسان

طهران / 23 ايلول / سبتمبر /ارنا- اكد المتحدث باسم الخارجية الايرانية سعيد خطيب زادة بان ممارسة التسييس والاجراءات الانتقائية من قبل اميركا وبعض الحكومات الاوروبية قد سبّب على الدوام اكبر الاضرار لمبدأ حقوق الانسان.

ورفض خطيب زادة التقارير الاخيرة التي اوردتها صحيفة "الغارديان" البريطانية وقال، ان الهدف واضح تماما من هذه التقارير الممنهجة الرامية لتشويه صورة اوضاع حقوق الإنسان في الجمهورية الإسلامية الايرانية وفي هذا التوقيت بالذات.

وأضاف المتحدث باسم وزارة الخارجية: اننا نعتقد أن التسييس والاجراءات الانتقائية وبالذات من قبل اميركا وبعض الحكومات الاوروبية سببت على الدوام أكبر الاضرار لمبدأ حقوق الإنسان.

واعتبر خطيب زادة نهج بعض الدول الأوروبية وتصريحاتها وأفعالها تدخلاً في الشؤون الداخلية للجمهورية الإسلامية الإيرانية، وقال: انه تم في هذا الصدد اتخاذ الرد اللازم من قبل المسؤولين والمراكز ذات الصلة وسيكون الامر كذلك مستقبلا ايضا.

وقال المتحدث باسم الخارجية في ختام تصريحه: ان من المستغرب جدا ولا يصدق بالنسبة لنا أن هذه الدول ذاتها لم تكتف فقط بعدم اتخاذ موقف من الانتهاك الصارخ لحقوق الشعب الإيراني بواسطة سياسة النظام الاميركي المناهضة للبشرية وضغوطه القصوى وحظره الظالم واللاإنساني بل شجعته عمليا من خلال تقاعسها عن اتخاذ موقف وهي شريكة لها في ذلك.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
2 + 10 =