العلاقات الإيرانية الصينية العريقة فرصة كبيرة للتعاون المشترك

بكين/ 24 ايلول /سبتمبر/ارنا- أعتبر نائب رئيس جامعة دونغ خوان الصينية العلاقات الايرانية والصينية العريقة فرصة كبيرة لتمتين التعاون الثنائي بين طهران وبكين في المجالات الأكاديمية والتعليمية و قال ان ترسيخ التعاون العلمي سيسهم في تطوير التعاون المشترك في شتى المجالات.

وقال تشاو شنغ ليانغ اليوم الخميس في حوار خاص مع وكالة ارنا، اننا لا نعرف الكثير عن الجامعات الإيرانية في الوقت الحالي وهناك العديد من القضايا والمجالات التي يمكن للجانبين التعاون فيما بينها بما فيها في مجال التواصل العلمي والأكاديمي.

واعرب ليانغ عن امله في أن يسافر السائحون الإيرانيون إلى مناطق مختلفة من الصين بما في ذلك دونغ خوان  وهو موطن طريق الحرير ، ان يتعرف على الصين ومناطقها عن كثب من أجل معرفة شعبي البلدين بعضهما البعض بشكل أفضل.

وقال أستاذ في جامعة دونغ خوان في الصين: "يجب أن يكون البلدان قادران على إقامة علاقة مباشرة ووثيقة في مختلف المجالات الثقافية والاقتصادية والسياحية بالإضافة إلى مشروع الطريق حزام واحد – طريق واحد وتنفيذ أنشطة تعليمية وأكاديمية مشتركة".

وأعتبر تشاو إيران إحدى دول واقعة على مسيرة"طريق الحرير" وقال: إن الصين وإيران لديهما العديد من القواسم الثقافية المشتركة مع بعضهما البعض ، والآن من الضروري تعزيز هذا التعاون في سياق "حزام واحد - طريق واحد".

انتهى** 1453

تعليقك

You are replying to: .
6 + 10 =