ظريف: الرئيسان الايراني والروسي يتابعان مسيرة تطوير التعاون بين البلدين

طهران / 24 ايلول / سبتمبر /ارنا- اكد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف بان الرئيسين الايراني حسن روحاني والروسي فلاديمير بوتين يتابعان بصورة مباشرة تنفيذ الاتفاقيات ومسيرة تطوير التعاون بين البلدين بصورة جدية.

وخلال مؤتمره الصحفي مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في موسكو اليوم الخميس، اشار ظريف الى علاقات التعاون الطيبة والمتنامية بين البلدين وقال، نامل ان يكون لنا تعاون جيد في مجال مكافحة كورونا ايضا.

واضاف، لقد تباحثنا خلال محادثات اليوم حول التعاون بين البلدين في مجالات النقل وتاشيرات الدخول للطلبة الجامعيين والتجار.

وتابع وزير الخارجية الايراني: ان المباحثات تناولت المجالات الطاقوية والاقتصادية والبنكية والاجتماع المشترك للتعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين.

وقال ظريف، لقد اشرنا الى دور روسيا الاساس ومساعي اميركا الهدامة والتوافق في مجلس الامن الدولي في معارضة الحظر على ايران حيث اعلن 13 من 15 عضوا معارضتهم لذلك.

وقال وزير الخارجية، ان اميركا منيت بالهزيمة وروسيا والصين كان لهما دور مهم جدا في هذا السياق ونحن نشكر روسيا على هذا الدور.

واضاف، ان مساعي واشنطن لاعادة الحظر على ايران واجهت معارضة المجتمع العالمي ولقد قيل لهم (للمسؤولين الاميركيين) بانه ليس مسموحا لهم هذا الامر.

واشار ظريف الى ان اميركا ستتولى الرئاسة الدورية في مجلس الامن خلال الشهر القادم واضاف، اننا نامل بان تستمر مواجهة مساعي اميركا غير القانونية في مجلس الامن.

واوضح بان المباحثات التي جرت اليوم مع نظيره الروسي تناولت ايضا قضية افغانستان وستستمر المحادثات بين البلدين حول هذه القضية.

ولفت الى ان المحادثات في سياق عملية آستانا لحل القضايا السورية مستمرة وقال، ان الدول الثلاث (ايران وروسيا وتركيا) تشارك في مسيرة الحل والتسوية السياسية لهذه القضايا وهي ترى بان حق السيادة الوطنية ووحدة الاراضي السورية يجب احترامهما.

واعتبر صيغة محادثات آستانا بانه صيغة تخفض مستوى المواجهات والعنف في سوريا حيث يتم خلالها البحث في مخلتف القضايا ومنها تبادل السجناء واضاف، ان محادثات آستانا لا تعني ان تكون بديلا عن لجنة الدستور السورية، وسنبذل اقصى جهودنا الممكنة للوصول الى نتيجة من هذه المحادثات.

وحول تمديد الاتفاق المبدئي للتعاون بين ايران وروسيا قال، ان لنا مع روسيا اتفاقا للتعاون يعود للعام 2001 وهو اتفاق يتم تمديده بصورة آلية وسنسعى حتى نهاية سريان مفعول الاتفاق لمواءمتها مع الظروف القائمة ونقوم في اطارها بتعريف جميع المشاريع للتعاون بين البلدين.

وكان وزير الخارجية الايراني قد وصل الى موسكو مساء الاربعاء لاجراء محادثات مع نظيره الروسي حول الاتفاق النووي والتعاون الثنائي واهم القضايا الاقليمية.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
3 + 14 =