٢٧‏/٠٩‏/٢٠٢٠ ٨:٢٩ ص
رقم الصحفي: 1870
رمز الخبر: 84054934
٠ Persons

سمات

ايران من اهم  الوجهات السياحة في العالم

طهران / 26 ايلول / سبتمبر/ ارنا – تعتبر ايران من اهم الوجهات السياحة العالمية وذلك لاتساع رقعتها الجغرافية واحتوائها على اهم المواقع الاثرية في العالم اضافة الى غناها بالاماكن الطبيعية الساحرة.

وهنالك العديد من الأسباب التي تجعل من إيران دولة يتوافد إليها السياح من جميع أنحاء العالم، فهي تتمع بالعديد من المناظر الخلابة، وفيها العديد من المواقع التاريخية التي تعتبر من المواقع الاستثنائية، كما انها تتمتع بمناخات تتيح للزائر بالتمتع بالفصول الاربعة في وقت واحد، بالإضافة إلى الحضارة والثقافة المميزة لها، كما أن طبيعة السكان في تعاملهم مع السياح ودية، كما تعتبر إيران من البلدان المنفتحة، حيث توجد فيها المقاهي الشبابية، والمطاعم التي تقدم الأطباق الفارسية بطرق تقليدية وبأسلوب حديث أيضاً، كما وينتشر التراث الفارسي الذي يعود إلى ما يقارب 3,000 سنة في جميع أرجاء البلاد، ويعتبر نقطة جذب للسياح أيضاً.

إصفهان، كنز نادر في قلب ایران

نهر زاینده رود الذي یخترق مدینة اصفهان في وسط ایران إلی جانب معالمها الثقافیة والتاریخیة والمعماریة وجسورها و كنائسها یضفي كلها علی المدینة جمالا خاصا لتكون من اهم الاقطاب السیاحیة في البلاد.

وتُعرف مدینة إصفهان بنصف العالم وكانت سابقاً مشهورة بـ«سباهان» یعود سبب شهرتها الی احتضانها لأكثر من 6 آلاف معلم تاریخي كبیر وصغیر یعود تاریخه إلى مئات وأحیاناً آلاف سنین إلی جانب تمتع المدینة بمناطق طبیعیة خلابة.

وتم اختیار المدینة عاصمة ثقافیة للدول الاسلامیةعام 2005 . ویعود تاریخ أهم المعالم الأثریة فیها إلی العهد الصفوي ویمكن مشاهدة أهم مناطقها السیاحیة علی ضفاف نهر «زاینده رود».

و«زاینده رود» هو نهر یخترق المدینة وتكون بدایة الصیف وأیّام النوروز(الربیع) - أفضل موسم سفر الی إصفهان حیث تكون المدینة مفعمةً بالحركة والحیویة.

وإن وجود مبانٍ عظیمة وتاریخیة نادرة فی المدینة وصناعات یدویة رائعة الجمال وحلویات تقلیدیة تختص بها المدینة ترافقها حسن الضیافة الایرانیة، من الأسباب التي جعلت إصفهان وجهة سیاحیة ومنطقة یتوافد الیها عدد كبیر من السیاح من مختلف بقاع العالم.

وإنه لا یمكن حصر المباني التاریخیة والأثریة في إصفهان من القصور والمساجد ذات معماریة هندسیة نادرة وكنائس وجسور قدیمة في هذا التقریر و إنما یمكن الإشارة إلى عدد منها وهي: ساحة «نَقش جَهان» ومبنی «جِهِل سُتون» (الاربعون عموداً) و«مَنار جُنبان» و«عالی قابو» و«هَشت بِهِشت» و«جَهار باغ» (البساتین الأربعة) ومسجد الشیخ لطف الله وجسر «سِي و سِه بُل» وجسر «خواجو» (خاجُو) وما شابهها من معالم وأبنیة تاریخیة معروفة.

وتُعرف إصفهان الجمیلة بالصناعات الیدویة الحصریة التي اكتسبت شهرة عالمیة، فضلاً عن كون المدینة أكثر المدن شهرة في الصناعات الیدویة في ایران.

ومن أشهر الصناعات الیدویة في المدینة صناعة النقر علی المعادن والنحت وحیاكة الأبسطة والسجاد التي تُعتبر من أهم الصناعات الیدویة للمدینة خاصة للسیاح الأجانب المشتاقین إلی شراء هدایا من ایران بحیث یتسنی لهم العثور علیها وعلی محلات عرضها أطراف ساحة «نقش جهان» أو في سوق إصفهان القدیم.

المعالم السياحية في طهران

برج ازادي

وهو اضافة الى كونه معلما حضاريا للعاصمة طهران هو يحتوي على مراكز اثرية وفنية وترفيهية.

متحف كلستان

 يعود تاريخ بناء هذا الصرح إلى القرن السادس عشر، مازال محتفظا بجماله وروعة نقوشه لذا فهو من اهم اماكن سياحية في طهران.

متحف ايران الوطني

وهو عبارة عن مؤسسة تاريخية عريقة مكونة من مُجمعين هما متحف إيران القديم الذي افتُتح في عام 1977، والمُجمع الآخر هو متحف عصر ما بعد العصر الإسلامي الذي افتتح عام 1972، ويُعد هذا المتحف بملحقاته واحدًا من أبرز اماكن السياحة في طهران

حديقة ملت

منتجع توجال للتزلج

واحدًا من أبرز الاماكن السياحية في طهران وأكثرها شعبية بين الإيرانيين والسُياح على حد السواء، يقع منتجع توجال للتزلج Tochal Ski Resort بالقرب من العاصمة طهران ولعل هذا يُعد من أهم أسباب تلك الشعبية التي يحظى بها.

جامع تبريز... تذكار تاريخي حي من العصور القديمة

يعتبر مسجد جامع تبريز من أبرز المعالم السياحية الدينية في المدينة و هي مركز محافظة أذربايجان الشرقية شمال غرب إيران.

ويقع المسجد في ضاحية مزار تبريز بجانب المزار الكبير ودار الدستور، وبني المسجد في صدر الإسلام على يد عبدالله بن عامري.

قریة «جواهر ده» جوهرة تتألق في محافظة مازندران

تقع قریة «جواهر ده» علي بعد 25 كیلومتراً جنوب غربی مدینة رامسر التابعة لمحافظة مازندران فی شمال ایران في مرتفعات جبال البرز الشاهقة، وتعلو2000 متر من سطح البحر.

والطریق الواصل إلی القریة محفوف من جانبیه بغابات ومساحات خضراء نضرة منعشة للنفوس. ومن الجاذبیات السیاحیة والطبیعیة الرائعة لجواهرده هي الأنهار الصغیرة الجاریة في أعالي هذه القریة والغابة المترامیة الأطراف التي تتخلل الوادي المجاور لنهر «صفا رود» فضلاً عن نهر ذي میاه معدنیة غازیة.

والمهنة الأساسیة لسكان القریة هي الزراعة وتربیة المواشي إلى جانب مزاولة بعض الحرف الیدویة مثل حیاكة السجاد وصناعة الفخار والنحاس.

والقریة ذات أجواء رائعة في فصل الصیف لذلك تستقبل الكثیر من السائحین المحلیین والاجانب في هذا الفصل، وقد وفرت السلطات المحلیة فیها كافة الإمكانیات الرفاهیة وبما في ذلك فندق ومتجر كبیر ومواقف مخصصة للسیارات، والطریف أنّ سكان القریة لا یقیمون فیها سوى أربعة أشهر في السنة لذلك في الأشهر الثمانیة الأخرى لا یبقى فیها سوى بعض الحراس.

القریة فیها جبال وأودیة مغطاة بأشجار ونباتات دائمة الخضرة، وبمقربتها شلال فصلي حیث یزخر بالمیاه الصافیة العذبة حینما تهطل الأمطار، كما بادر القطاع الخاص إلى تشیید بحیرة صناعیة صغیرة ضمن بقعة جغرافیة رائعة.

جهارمحال وبختياري؛ سياحة ربيعية في ثلاثة مناخات متنوعة

تقع محافظة ' جهارمحال وبختياري ' في هضبة جبال زاكرس والتنوع المناخي لهذه المحافظة خاصة في فصل الربيع يعد احد اهم عوامل الجذب السياحي لها سواء من داخل البلاد او خارجها.

وقد يشاهد الوافدون إلى المحافظة في الأيام الربيعية ثلاثة مناخات متنوعة في رحلة واحدة و يوم واحد حيث يتنفس الإنسان جوا ربيعيا منعشا كما يتمتع بمشاهدة الجبال المغطاة بالثلوج ويتلمس حرارة الصيف وذلك على مسافة لاتتجاوز عشرات كيلومترات من منطقة لاخرى.

فالسائح يعيش في المناخ الربيعي عندما يتنقل من مدينة ' شهركرد ' إلى مدينة ' سامان ' وقد يذهل أحيانا اخرى خلال مشاهدة لوحة ساحرة مصنوعة من ملايين زهور اللوز التي تغطي السهول بالكامل و بعد نصف ساعة من القيادة و على مسافة 90 كيلومترا من مدينة ' شهركرد ' يفاجئ بالثلوج والعواصف

الثلجية القاسية وقد لايمكنه العبور منها بسهولة الا بعد تزويد مركبته بسلاسل حديدية مقاومة للانزلاق وأما على مسافة 70 كيلومترا من مدينة ' كوهرنك ' اي حينما يصل مدينة ' لردكان ' بالتحديد قد يتلمس الصيف بحرارته المعهودة .

وتتميز جهارمحال وبختياري باحتضانها ل 9 مناخات مختلفة من اجمالي 11 مناخا عالميا حسب التقسيمات المناخية العامة و لهذه الأسباب تعد السياحة في هذا الإقليم فريدة من نوعها لاينساها السائح مهما تنوعت وجهاته السياحية.

مدينة ايرانية تحتضن اكثر من 100 معلم تاريخي وحضاري

تحتضن مدينة ملاير في محافظة همدان شمال غرب ايران اول مجموعة ترفيهية وسياحية من نوعها في الشرق الاوسط والتي ستشمل 138 معلما تاريخيا وحضاريا من اشهر المعالم الاثرية في ايران وفي العالم.

وبدأت عمليات بناء هذه المجموعة التي تعرف باسم " العالم الصغير" قبل عشر سنوات لجذب الانتباه الى اشهر المعالم الاثرية في ايران والعالم وفتح ابواب السياحة على مدينة ملاير.

وتأتي هذه المجموعة السياحية الفريدة من نوعها الى جانب باقي المعالم السياحية في ملاير بما فيها " مرتفعات ملاير" و "طريق السلامة "، وتستأهل أن تكون محطة سياحية على الصعيد العالمي يقصدها كثير من السياح المحليين والاجانب.

وحالیا تحتضن هذه المجموعة عشر معالم تاريخية بما فيها بناء " تخت جمشيد"، و مقبرة الشاعرين الايرانيين حافظ و خيام و جسر ورسك و جسر سي وسه بل  (ايران) واكروبوليس (يونان) و برج ايفل (فرنسا) والاهرامات المصرية.

ان هذه المجموعه ستشمل بعض المعالم السياحية المعروفة في العالم بما فيها سور الصين وساحة الشهداء التي تشمل النقوش التي ترمز الى الشهادة والتضحية وبرج قابوس في شمال ایران والذي يعتبر أعلى الأبراج في العالم من نوعه وهو مشيد من الطابوق ومنحوتات تشیلی و قصر خورشید.

انتهى**م م**

تعليقك

You are replying to: .
4 + 5 =