٢٦‏/٠٩‏/٢٠٢٠ ١٠:٠٦ م
رقم الصحفي: 2463
رمز الخبر: 84055337
٠ Persons
السفير الإيراني في الأوروغواي: على الجميع الإعتبار من التاريخ

طهران/26 أيلول/سبتمبر/إرنا- كتب سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية في الأوروغواي، ابو الفضل بسنديده، في مقال نشره في إحدى صحف هذا البلد: "من الأفضل أن يقرأوا بعناية تاريخ عدوان صدام على إيران على مدى ثمان سنوات وهزيمته المزرية حتى لا يرتكبوا خطأ حسابيا مثله".

 وفي مقاله بصحيفة لا ريبوبليكا الأوروغوايية، أشار بسنديده إلى ذكرى غزو العراق لإيران وكتب: قبل أربعين عاما، في مثل هذه الأيام، شن دكتاتور العراق البائد، صدام حسين، الذي كان يتمتع بشعبية واسعة في ذلك الوقت في الدول الداعية لحقوق الإنسان والتي لديها مجموعة متنوعة من الأسلحة المتطورة.

وأضاف: لم يسبق للإيرانيين غزو دولة أخرى خلال الـ 250 عاما الماضية ولم يطمعوا في دول أخرى. لكن هذا الشعب لقن المعتدين دروسا لا تُنسى.

وتابع: لقد هلك الطاغية صدام والعديد من داعميه وأنصاره، لكن إيران والإيرانيون ما زالوا فخورين؛ لذلك يجب على أولئك الذين يهددون إيران عسكريا اليوم ويتحدثون عن خطوطهم الحمراء وقدراتهم المالية والعسكرية وما إلى ذلك، أن يقرأوا بعناية تاريخ غزو صدام لمدة ثمان سنوات لإيران وهزيمته المزرية، حتى لا يرتكبوا ذات الخطأ في الحسابات.

وأكد ضرورة مراجعة التاريخ والتمعن فيه والإعتبار منه.

انتهى**أ م د

تعليقك

You are replying to: .
3 + 0 =