٢٧‏/٠٩‏/٢٠٢٠, ٩:٢٨ ص
رقم الصحفي: 2456
رمز الخبر: 84055614
٠ Persons

سمات

ایران عصیة على الحظر النفطي

طهران/27ايلول/سبتمبر/ارنا- زيادة صادرات ايران من النفط في شهر ايلول/سبتمبر الجاري وبلوغها نحو 1.5 مليون برميل يوميا، مؤشر على قدرة ايران على استمرار صادراتها من النفط في ظل الحظر الامريكي القاسي على هذا القطاع.

واشار وزير النفط الايراني بيجن زنغنه قبل ايام في مجلس الشورى الاسلامي الى  الانفراج في صادرات النفط من خلال اعتماد طرق جديدة مؤكدا على عدم استسلام ايران امام الحظر.

وتأتي تصريحات زنغنه هذه بينما تسعى ايران منذ عامين او بعد انسحاب امريكا من الاتفاق النووي وتصعيد العقوبات على قطاع النفطي الايراني، تسعى الى الالتفاف على العقوبات النفطية منعا لتصفير صادراتها.

وردا علي محاولات امريكا لمنع صادرات ايران من النفط اعلن سماحة قائد الثورة الاسلامية قبل عام ان الشعب الايراني والمسوؤلين الايرانيين ومن خلال تحليهم باليقظة اثبتوا انهم قادرون على تخطي هذه القيود الامريكية مؤكدا ان مساعي امريكا هذه لن تكتب لها النجاح وان الجمهورية الاسلامية الايرانية تقوم بتصدير النفط وفقا لارادتها.

وحول استخدام سفن الشبح لتصدير النفط قال زنغنه ان صاىرات النفط حق قانوني لايران وانها تستخدم اي طريق لصادراته ولن تستسلم امام العقوبات.

یذکر ان اجمالی حجم صادرات ايران من النفط والسوائل الغازية يبلغ 1.5 مليون برميل يوميا مسجلا بذلك زيادة لا سابق لها منذ عام ونصف كما سجل حجم الصادرات ايران في شهر سبتمبر نموا بنسبة ضعفين مقارنة مع الشهر الماضي الذي كان يتراوح حجم الصادرات  بين 300 الف برميل و 750 الف برميل يوميا.

وارتفاع صادرات ايران من النفط يأتي في حين ان امريكا كانت تهدف الى تصفيرها من خلال تصعيد الحظر علي القطاع النفطي الايراني إلا انها بقيت غيرقادرة على وقف صادرات ايران لان هناك طرق يمكن للاخيرة استخدامها لصادرات نفطها.

انتهى**1110

تعليقك

You are replying to: .
captcha