ناشط مدني أمريكي: أمامنا انتخابات رئاسية مليئة بالتوتر

نيويورك/ 28 ايلول/ سبتمبر/ ارنا - يعتقد ناشط مدني في واشنطن، أن إدارة ترامب تستعد ومنذ سنوات للتلاعب بنتائج الانتخابات الرئاسية، متوقعا حصول توترات وأعمال عنف بشأن نتائج الانتخابات.

وفي حديث لوكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء (إرنا) اليوم الاثنين حول احتمال رفض الرئيس الأمريكي نتائج الانتخابات، قال "تاي بيري": : أن رئيس الولايات المتحدة وضع الاستعدادات والخطط لمنع الهزيمة وإعلان النصر، ومن اليوم التالي لإعلان النتائج سنشهد صراعا عنيفا.

وتابع: أن ترامب قال عدة مرات سيحدث تزوير في الانتخابات، وهو من سيرتكب هذا التلاعب، وعندما ينتهي يوم الانتخابات والتصويت، سيعلن نفسه فائزاً في تلك الليلة.

وأضاف الناشط الأمريكي المناهض للحرب: ستتبع ذلك اشتباكات في الشوارع، لا أدري مدى انتشارها، لكن الصراع سيكون في الشوارع.

وقال باري : ليس لدي شك في أنه سيتم التلاعب بنتائج الانتخابات، مضيفا أنه تم وضع خطط لجلب شرطة مكافحة الشغب وقوات الأمن، وكذلك الحرس الوطني لقمع المتظاهرين، سيحاولون عدم توسيع نطاق الاحتجاجات.

وبشأن نسبة الإقبال على الانتخابات الرئاسية في تشرين الثاني (نوفمبر) وتركيب اصوات الناخبين، قال: بسبب نظام الحزبين في هذا البلد، لا يشعر كثير من الناس أن أصواتهم مسموعة، ونظام الحزبين هذا يعمل في مصلحة الأوليغارشية الحاكمة.

وقال الناشط المدني الامريكي ان حق التصويت من الملونين (غير البيض) والفقراء قد انتزع، موضحا ان نظام الحزبين لازال موجود في السلطة منذ 60-50 عاما وليس هناك أي أمل في تغييره.

وأكد باري أن مهما كانت نتيجة الانتخابات، فهي نتيجة مصادرة، ومن السخف وصف هذا النظام الانتخابي بأنه ديمقراطي وأعطى الديمقراطية للعالم.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
2 + 13 =