خطيب زادة: سياسة إيران هي دعم الحوار بين اذربيجان وارمينيا

طهران/ 28 ايلول/ سبتمبر/ ارنا - أعتبر المتحدث باسم الخارجية الايرانية سعيد خطيب زادة ان وقف الاشتباكات واللجوء الى الحوار والمحادثات السياسية هو الطريق الوحيد لحل الأزمة بين جمهوريتي اذربيجان وارمينيا ، وقال ان الحل العسكري ليس الحل المناسب لهذه الخلافات ، وان ايران ستوظف كل ما تستطيع لحل هذا النزاع.

واشار خطيب زادة في مؤتمره الصحفي الاسبوعي اليوم الاثنين الى ان اوضاع المنطقة لاتتحمل مزيدا من التوتر ، ومن هنا بادرت ايران فورا الى دعوة اصدقائها في اذربيجان وارمينيا الى وقف اطلاق النار باسرع وقت ممكن .

واضاف ان طهران تتابع تطورات الاوضاع عن قرب وبكل اهتمام، كما انها على اتصال بطرفي النزاع من أجل التوصل الى وقف فوري لاطلاق النار وستواصل جهودها في هذا المجال.

وحول التطورات اللبنانية ومزاعم الرئيس الفرنسي ماكرون بوجود مشاورات بين طهران وباريس في هذا المجال قال خطيب زادة : ان ما يجري في لبنان شأن داخلي وأن يحل داخل هذا البلد وفي اطار مصالح الشعب اللبناني، وان اي تحرك للمساعدة في حل هذا الشان الداخلي كالتحرك الفرنسي امر جيد، لكن الحل الاساس يجب ان يكون في النهاية بيد الشعب اللبناني.

واكد خطيب زادة ان ايران قدمت كل ما تستطيع من مساعدة لحل القضايا الداخلية في لبنان، موضحا ان طهران لاتشجع أي بلد اجنبي للتدخل في شؤون لبنان لأن هذا التدخل ليس فقط لايساهم في حل الخلافات بل يعقد الامور اكثر فاكثر ، وفي الوقت نفسه نرحب بالمساعدات الفرنسية للبنان، لكن هناك حدود بين المساعدة والتدخل.

وواصل حديثه عن الشأن اللبناني بالقول : ان معاناة لبنان لاتتعلق بالارهاب، بل بالعقوبات الامريكية الجبانة وتدخل بعض دول المنطقة سلبيا في الشأن اللبناني.

كما تطرق المتحدث باسم الخارجية الى مفاوضات السلام في افغانستان ودور ايران ، معتبرا ان الموضوع الافغاني هو الهاجس الدائم للأمن الوطني الايراني ، وبالتالي فان طهران تدعم أي مبادرة لاقرار السلام في افغانستان ، وهي على اتصال مستمر مع الحكومة الافغانية ، كما انها تلقت دعوة وزير الخارجية الافغاني للمشاركة في محادثات السلام الافغانية في الدوحة ، ولكن لأن المحادثات لم تعقد داخل افغانستان فان ايران قررت عدم المشاركة على مستوى رفيع .

كما جدد خطيب زادة تاكيد ايران على انه لا طريق للحل في افغانستان الا بتطبيق الدستور وضمان حقوق الاقليات والحوار بين الاطراف الافغانية دون تدخل اجنبي.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
captcha