امير الكويت الجديد يواجه ازمة اقتصادية لا سابق لها في تاريخ بلاده

طهران/5تشرين الاول/اكتوبر/ارنا- توفي أمير الكويت الشيخ "صباح الأحمد الجابر الصباح" في 29 سبتمبر/أيلول و ادى امير الكويت الجديد "نواف ال احمد الجابر الصباح" (83عاما) اليمين في ظروف تمر فيها بلاده باعتقاد كثير من الخبراء بأزمة اقتصادية لا سابق لها فی تاریخها.

وترک الامیر الراحل ارثا من الدبلوماسية وانجازات جیدة  في الكويت والشرق الأوسط وکذلك العالم حيث بذل خلال السنوات الاخيرة جهودا كبيرة لحل الخلافات في مجلس التعاون لدول الخليج الفارسي باعتباره شخصية كانت لا تعرف الكلل في بذل الجهود لحل الخلافات.

وتقديرا لمساعي الامير الراحل خلال العقود الثلاثة الاخيرة لحل الخلافات والنزاعات منحه الرئيس الامريكي دونالد ترامب قبل اسبوع من وفاة الامير البالغ من العمر 91 عاما واحدة من أندر وأرفع الجوائز التي قدمها البيت الأبيض.

انكماش الاقتصاد الكويتي

وتوفی الشیخ صباح الاحمد الجابر الصباح في الوقت الذي تم تسجيل اكثر من 100 حالة اصابة بفيروس كورونا في الكويت وقد تواجه واحدة من اسوأ الازمات الاقتصادية بين دول الخليج الفارسي حيث يقدر بنك دويتشه ان اقتصاد الكويت البالغ 140 مليار دولار ينكمش بنسبة 8.7 في المائة في العام الجاري.

وافقت الكويت في أبريل/نيسان على حزمة تحفيز بقيمة 5.2 مليار دولار لتسهيل الإقراض للشركات الصغيرة والمتوسطة، وقال "شاكر المصطفى"، وهو اقتصادي بارز مقيم في الكويت، لـ"المونيتور": "مع ذلك، كان النظام المصرفي مترددًا جدًا في منح القروض خلال أزمة فيروس كورونا، خاصة وأن الكثير من هذه الشركات الصغيرة والمتوسطة على شفا الإفلاس".

وفي حين وافقت جميع دول مجلس التعاون الخليجي على فرض ضريبة القيمة المضافة بنسبة 5%، لم تعلن الكويت بعد عن موعد رسمي لفرض ضريبة القيمة المضافة، مع أن السعودية والإمارات نفذتا الضريبة في يناير/كانون الثاني 2018، وتلتهما البحرين بعد عام.

وقال "محمد الجوعان"، وهو مستشار كويتي رفيع المستوى في القطاع المصرفي ، لـ"المونيتور":   إن تفويض صندوق الثروة السيادي الكويتي البالغ قيمته 533 مليار دولار يجب تحديثه لتخصيص جزء من عائدات "صندوق الأجيال القادمة" للاستثمارات في الميزانية السنوية للكويت، وأضاف: "انظر إلى صندوق الثروة النرويجي، لديه مساهمة واضحة في الميزانية".

تراجع الطلب على النفط
بعد 59 عامًا من حصول الكويت على استقلالها الكامل عن بريطانيا، یشکل النفط المصدر الرئيسي لايراداتها حيث شكلت عائدات الكويت من النفط في العام الماضي 89% من إيراداتها بينما قد نشهد تراجع الطلب على النفط اسرع مما كان متوقعا والسبب يعود الى تفشي فيروس كورونا في العالم لأن سوق النفط العالمي قد لا يتعافى أبدًا من التأثير الاقتصادي والمجتمعي لأزمة هذا الفيروس.
انتهى**1110

تعليقك

You are replying to: .
4 + 0 =