الرئيس روحاني: نؤكد على وحدة اراضي جمهورية اذربيجان، ونأسف لوقع الحرب التي يجب ان تتوقف

طهران/ 7 تشرين الاول/ أكتوبر/ ارنا - أكد الرئيس حسن روحاني، أن حفظ الأمن في المناطق الحدودية الايرانية يكتسب الأولوية وكل اخلال به مرفوض، داعيا جمهورية اذربيجان الشقيقة وارمينيا الجارة الى الالتفات الى هذه النفطة بشكل خاص.

وفي كلمته خلال جلسة مجلس الوزراء اليوم الاربعاء قال الرئيس روحاني انه أكد خلال اتصالاته برئيسي اذربيجان وارمينيا على اهمية وحدة اراضي اذربيجان، معربا عن الأسف لوقوع الحرب ومؤكدا على ضرورة ايقافها ، لان أي قضية لاتحل عن طريق الحرب وسفك الدماء ، وبالتالي لابد من ايجاد سبل اخرى ونحن على استعداد للمساعدة في هذا المجال.  

واكد روحاني ان ايران في الوقت نفسه لن تسمح بجلب عناصر ارهابية قرب حدودها ، كانت قد حاربتها في سوريا واجتثتها ، مشددا على أن هذا الأمر غير مقبول وقد ابلغنا ذلك بصراحة الى مسؤولي البلدين الجارين.

وحذر روحاني من أن يتطور النزاع بين ارمينيا واذربيجان الى حرب اقليمية ، لافتا انتباه من يصبون الزيت على النار الى ان مواصلة هذا العمل لن تصب في مصلحة اي بلد، وبالتالي لابد من حل هذا النزاع بالطرق السياسية.

وأكد الرئيس روحاني مجددا ان ايران ترفض الاحتلال كما انها ترفض الحرب ايضا وتأمل ان يعود الاستقرار الى هذه المنطقة بفضل الجهود المبذولة حاليا.

وفي جانب آخر من كلمته تطرق روحاني الى الحظر الامريكي الظالم ، وقال : اننا ومنذ عام 2018 لم نعاني من الحظر وحده بل نخوض حربا اقتصادية.

واضاف : لقد شاهدتم ما جرى أمس في مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة حيث اعلنت 26 دولة ان امريكا تنتهك حقوق الانسان وتمارس الحرب الاقتصادية.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
2 + 7 =