بوريل: كرسنا قصارى جهدنا لتعزيز العلاقات التجارية مع إيران

لندن/7 تشرين الأول/أكتوبر/إرنا- أكد منسق السیاسة الخارجیة بالاتحاد الأوروبي، جوزیب بوریل، ان الأطراف الأوروبية كرست قصارى جهدها لتعزيز العلاقات التجارية مع إيران، مشددا على ضرورة تمتع إيران بالمصالح المترتبة على الإتفاق.

 وفي تصريح له اليوم الأربعاء في البرلمان الأوروبي، أضاف بوريل، "ان الاتفاق مع إيران لا يقتصر على القضايا النووية. فهناك التزامات نووية من ناحية، ومن ناحية أخرى، هناك فوائد اقتصادية لإيران".

ووصف تمتع إيران بالمصالح المترتبة على الإتفاق النووي بالأمر الـ"صعب" في ضوء الحظر الأميركي أحادي الجانب، مؤكدا ان خدمة العمل الخارجي للاتحاد الأوروبي تواصل جهودها في سياق الوفاء بالتزاماتها بموجب الاتفاق.

وذكّر بوريل بمدى صعوبة التوصل إلى الإتفاق النووي وأضاف، ان السؤال الذي يطرح نفسه الآن هو: "كم عدد السنوات اللازمة من العمل المضني لترميم الإتفاق مع إيران وفق الشروط الجديدة؟".

وفي جانب آخر من تصريحاته، أشار إلى حظر الاتحاد الأوروبي التسليحي ضد إيران حتى عام 2023، منوها الى أن الأطراف الأوروبية للإتفاق النووي غير متفقة بشأن محاولات الولايات المتحدة لاستخدام آلية الزناد وإعادة فرض الحظر الأممي على الأسلحة ضد إيران.

انتهى**أ م د

تعليقك

You are replying to: .
8 + 5 =